تقارير وتحليلاتتحليل - رونالدو لم يتطور فنيا وبدنيا فقط ..بل جسديا أيضا

تحليل – رونالدو لم يتطور فنيا وبدنيا فقط ..بل جسديا أيضا

- Advertisement -
- Advertisement -

منذ مجئ كريستيانو رونالدو لمانشيستر يونايتد في صيف عام 2003 بناء” علي طلب السير أليكس فيرجسون والكل في انجلتر وأوروبا كان مهتما بهذا اليافع البرتغالي ومنتظر منه أن يقدم الكثير للشياطين الحمر علي الصعيدين المحلي والأوروبي.

حيث لم يخطر علي بال أحد أن يتألق رونالدو بهذه السرعة مع اليونايتد خاصة في اخر ثلاث مواسم له أي من موسم 2006 حتي موسم 2009 الذي رحل فيه إلي ريال مدريد في صفقة قياسية بلغت 94 مليون يورو.

ومنذ وصول رونالدو لمانشيستر، نجح السير أليكس فيرجسون في تحويله من لاعب مهاري “أناني” إلي لاعب مهاري يخدم الفريق، وبالفعل ساهمت لمسات رونالدو في تحقيق عدة ألقاب لمانشيستر يونايتد أبرزها دوري أبطال أروربا عام 2008 علي حساب غريمه التقليدي تشيلسي.

كما تطور رونالدو بصورة ملفتة في لعب الضربات الثابتة بأسلوب مميز لا يتقنه إلا هو.

ولم يكتف رونالدو بالجانب الفني فقط، بل عمل علي رفع اللياقة البدنية حتي أصبح في أواخر أعوامه مع مان يونايتد نفاسة لا تكل ولا تمل، وماكينة أهداف لا تنضب.

وفي مباراة ريال مدريد أمام ليفانتي التي فاز فيها الفريق المدريدي بهدف لرونالدو في الثواني الاخيرة اكتشفنا بعدا ثالثا لتطور رونالدو ألا وهو البعد “الجسدي”.

فإذا نظرنا لرونالدو عنما وصل لمانشيستر يونايتد قادما من سبورتنج لشبونة، نجده شابا نحيفا ضعيفا يكاد يطير اذا اشتدت الرياح…

 

ولكن مع مرور عدة سنوات نجد أنه أصبح أقوي وأبدن قليلا…

 

وأخيرا في مباراة ليفانتي عندما خلع رونالدو قميصه وجدنا جسما يشبة أجسام رافعي الأثقال أو السباحين..

وهذا يعني أن كريستيانو رونالدو يتخذ “العلم” سبيلا لارتفاع مستواه في الملعب، حيث أنه يعمل علي ثلاثة أبعاد هم البعد الفني والبدني والجسدي، وهذا ما يجعله أفضل لاعبي العالم وأكثرهم تكاملا من وجهة نظري.

 

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار