يوهان كرويف.. اللاكروكيدا الجناح الطائر وأسطورة الرقم 14

يوهان كرويف.. اللاكروكيدا الجناح الطائر وأسطورة الرقم 14

Array
- Advertisement -
- Advertisement -

هيندريك يوهان كرويف.. الفيلسوف ومؤسس الكرة الشاملة.. أسطورة لن تتكرر في كرة القدم، قدم الكثير كلاعب ليزين مسيرته مع كل من شارك معه سواء علي المستوي الفردي أو الجماعي ليضع نفسه في مصاف الأساطير الكروية التي لن يمحيها التاريخ من ذاكرته وسيظل أب روحي لعدد كبير من عشاق كرة القدم بأسلوبه الراقي.

 

التقرير التالي سنتطرق لمسيرته كلاعب فقط بمسيرة حفرها بعرق وجهد منقطع الطريق ليكون الأول بين أقرانه ليظغي أسلوبه علي الفرق التي شارك بها، ليصبح فيلسوفاً بحق حتي منذ أن كان لاعباً.

 

البداية: 

كرويف من مواليد الخامس والعشرين من إبريل 1947 بمدينة أمستردام الهولندية، في شارع يبعد عن أياكس بخمس دقائق، لم يمنعه حبه وشغفه بكرة القدم من ممارسة اللعبة مع أخيه الأكبر هنري وأصدقاء الدراسة ومدفوعاً بحب والده للكرة.

كرويف كان يعشق اللعب الهولندي المهاري فاس ويكيس لدرجة أنه كان نجمه المفضل والمحبوب لقلبه، عام 1959 كاد يمثل علامة فارقة في حياة كرويف حيث توفي والده آثر أزمة قلبية، وعملت والدته حينها كعاملة نظافة في إياكس وتزوجت بعدها “مايك أنجيل” الذي يعمل في أياكس والذي كان السبب الرئيسي في حياة كرويف بعد ذلك.

 

أياكس:

كرويف أنضم في عيد ميلاده العاشر لصفوف نأشيئ أياكس، ليلعب كرة القدم والبيسبول، لتظهر موهبته في سن الصغير، ترك لعب البيسبول في سن الخامسة عشر من آجل التركيز في كرة القدم، ليكون ظهوره الأول مع أياكس في 15 نوفمبر 1964 في الدوري الهولندي أمام GAVA، مسجلاً هدف فريقه  الوحيد في الهزيمة بثلاثة أهداف مقابل هدف، في ذلك الموسم أنهي أياكس في المركز الثالث عشر حيث يعد الأسوء في تاريخ منذ بداية الدوري الهولندي.

موسم 1965-66 بدأ ملامح ظهور نجم جديد علي الساحة، حيث سجل 25 هدف في 23 مباراة، منها هاتريك أمام تليستار في الدوري وأربعة أهداف أمام فيندام في فوز أياكس السباعي، ليحصد أياكس لقب الدوري في ذلك الموسم.

الموسم التالي كان أكثر قوة للجناح الطائر حيث حقق لقبي الدوري والكأس والثنائية الأولي في تاريخه كما عاد لتحقيق لقب هداف الدوري برصيد 33 هدف، وليحصد لقب الأفضل في هولندا لنفس الموسم، عاد كرويف مرة أخري لتحقيق اللقب الثالث علي التوالي للدوي وأفضل لاعب في هولندا للموسم الثاني علي التوالي وهو في سن الثانية والعشرين من عمره، في الثامن والعشرين من مايو 1969 شارك كرويف في بطولة الأبطال الدوري الأوروبية حيث أنهزم أمام ميلان الإيطالي بأربعة أهداف مقابل هدف.

 

أسطورة القميص 14:

موسم 1969-70 حقق كرويف الثنائية الثانية له مع أياكس، لكن في الموسم التالي 1970-71 عاني من إصابة قوية ابعدته حتي مباراة فريقه أمام إيندهوفن حيث أرتدي القميص رقم 14 بعد خمس مواسم ارتدي فيها القميص رقم التاسعة، في تلك الأونة لم يكن يهتم أحد بأن ترتدي أي رقم، لكن كرويف بدأ في ارتداء نفس الرقم مع المنتخب الهولندي، لكن لأهمية الرقم للاعب أستثاني حينها تم عمل فيلم وثائقي عن الرقم 14، كما أنه توجد مجلة بهولندا تسمي الرقم 14 (Nummer 14)، ليبدأ مسرة بالرقم 14 لن ينساها التاريخ حيث سجل ست أهداف في فوز أياكس علي فينورد في كلاسيكو هولندا بثماني أهداف مقابل هدف، كما عانق أولي ألقاب أياكس الأوروبية في بالفوز في المبارة النهائية لدوري أبطال أوروبا بمسماها القديم علي بانثنايكوس اليوناني بهدفين نظيفين، ليتوج كرويف بلقب أفضل لاعب في هولندا وأوروبا لعام 1971، ويوقع عقداً جديداً لسبع سنوات مع العملاق الهولندي، اشتهر كرويف بحركة  لا كروكيدا” التي تشبه الألعاب الأكروباتية.

 

18

في الموسم التالي 1971-72، واصل أياكس التفوق الأوروبي بتسجيله هدفين في مرمي أنتر ميلانو الإيطالي في النهائي، ليظهر كرويف كمحطم الدفاعات الإيطالية التي بناها الإيطالين بقيادة الإنتر حينها والكاتيناتشو المرعب الهدفين من هنا، هدفان أخران سجلهما كرويف في مرمي دين هاج في المباراة النهائية في فوز فريقه 2-0 ليتوج أياكس بلقب الكأس الهولندي، كرويف أكمل مسيره ناجحة  وموسم تاريخي لأياكس بالفوز بكأس أنتركونتينتال أمام أندبنتيني الأرجنتيني بمجموع لقاءين 4-1، وكأس السوبر الأوروبي أمام رينجرز الأسكتلندي بمجموع 6-3، في الموسم التالي سجل كرويف هدفه العكسي الوحيد أمام أمستردام في العشرين من أغسطس 1972 من هنا، ليرد بسوبر هاتريك في مباراة واحدة والفوز في نهاية الموسم 1972-73 باللقب الأوروبي الثالث علي التوالي أمام يوفنتوس الإيطالي بهدف وحيد من هنا.

 

الكرة الشاملة:

الكرة الشاملة هي أن كل لاعب يلعب في جميع المراكز اي تبادل المراكز يكون دائم ومستمر بين اللاعبيين وتعتمد هذه الطريقة على الانتشار في كافة ارجاء الملعب، يدافع اغلب الفريق حال وجود خطر يهدد المرمى، ويهاجم أغلب اللاعبيين حال وجود هجمة، حيث تم تطبيقها عن طريق يوناس متيلشز المدير الفني لأياكس حينها حيث استخدم كرويف كالعقل المدبر من خلال استخدام سرعته ومهارته ونظرته في الملعب وقدرته في التحكم في مستوي اللقاء، وهي الخطة التي نجحت في التفوق علي جميع التكتيكات حينها فجعلت أياكس متصدراً للمشهد الأوروبي ثلاث سنوات لا يضهايها أحد في السرعة أو القوة، كما جعلت هولندا الأقوي أوروبياً وعالمياً بالرغم من الأخفاق في تحقيق بطولتي كأس العالم حينها.

 

yojan-jugador

 

برشلونة:

في صيف 1973 تم بيع كرويف لبرشلونة مقابل 2 مليون دولار ليصبح أغلي لاعب في العالم حينها، ليساعد حينها في الفوز بلقب الدوري الأول للبرسا بعد غياب 13 عام، لكنه أثار الجدل بتصريح عن عدم انضمام لريال مدريد بأنه لا يريد الانضمام لنادي يترأسه ديكتاتور حيث أراد حينها رئيس أياكس أن ينضم لريال مدريد  الجدير بالذكر أنه برشلونة سحق الغريم التقليدي لهم ريال مدريد بخماسية نظيفة حينها علي أرضية ملعب السانتايجو بيرنابيو، حيث قيل حينها أن كرويف وحد خلافات الكتالونين في ساعة ونصف، بعد الفوز التاريخي تم وصف برشلونة: “الفريق الذي لايعرف الخسارة رفقة كرويف“.

الفريق حينها أصبح يتمتع بالسرعة والقوة والمرونة ليحصل في نهاية المطاف كرويف علي لقب أفضل لاعب في أوروبا للمرة الثالثة علي التوالي عام 1974.

هدف الفانتوم: هدف كرويف التاريخي في مرمي أتليتكو مدريد عام 1973، من هنا، في الحارس “ميجيل رينا” والد بيبي رينا حارس نابولي الحالي.

كرويف تمتع بشعبية كبيرة وسط أقليم كتالونيا بسبب أنهاء فترة السيطرة المدريدية علي الألقاب ولأنه سمي أبنه خوردي حيث تم منع هذا الأسم أثناء الحرب الأهلية الكتالونية.

johan-cruyff-as-fc-barcelona-captain

 

كأس العالم 1974:

كرويف معروف بأنه عندما يسجل للطواحين الهولندية لا تخسر ابداً، حيث سجل في مسيرته مع المنتخب 33 هدف في 48 مباراة خاضها مع الفريق البرتقالي، الجناح الطائر نال أول بطاقة حمراء في تاريخ المنتخب الهولندي في مباراة المنتخب الودية أمام تشيكوسلوفاكيا، كما كان أول لاعب يخرج عن الأرقام من 1 إلي 11 في اختيار الأرقام ليبقي الرقم 14 ملازماً له مع المنتخب منذ عام 1970.

كرويف قاد هولندا إلي الوصافة أمام حينها أمام ألمانيا الشرقية بعد أن تصدورا مجموعتهم الثالثة بالفوز علي بلغاريا وأوراجوي والتعادل السلبي أمام السويد في مباراة شهدت الحركة الأشهر له أمام المدافع يان أولسون الذي يشعر بالفخر بالرغم من سنوات لعبه العديدة حينها ولغرابة الموقف حينها، المهارة من هنا، بعدها حطموا الأرجنتنين برياعية نظيفة كان له من نصيبها هدفين، والفوز علي ألمانيا الغربية بهدفين نظيفين والبرازيل حاملة اللقب حينها بنفس النتيجة،

ليتلقي أمام فرانز بيكنباور القيصر الألماني، مع منتخب ألمانيا الشرقية الذي كان يضم أيضا خيره لاعبي العالم حينها أمام الكرة الشاملة، كرويف تسبب بركلة جزاء في الدقيقة الأولي من اللقاء ترجمها هينيكس لهدف قبل أن ينتفض أصحاب الأرض ويردوا بهدفين عن طريق برانتير ومولر ليفوز الألمان بكأس العالم الثانية في تاريخهم حينها علي حساب منتخب هولندا الذي يراه الكثيرين بأنه أفضل منتخب جاء في القرن الماضي، كرويف توج مجهوده الفردي بلقب أفضل لاعب في البطولة.

لحظة الأصطدام ببول براتنير قبل الحصول علي ركلة جزاء

 

 

رحلة صغيرة:

كرويف حقق لقب الكأس الإسباني مع البرسا قبل الرحيل موسم 1977-78، كرويف لعب لباريس سان جيرمان مباراتين في دورة باريس لانه كان يحب المصمم دانييل إتشير رئيس النادي حينها، عام 1979 ذهب لرحلة إلي أمريكا في سن الثانية والثلاثين من عمره مع فريق لوس أنجلوس أزتيكز ليبقي معهم موسم واحد توج فيه بلقب أفضل لاعب في الدوري مسجلاً 13 هدف في 23 مباراة، لينتقل إلي واشنطن دبلومتز في الموسم التالي وبالرغم من المشاكل المادية بقي معهم حتي نهاية الموسم مسجلاً 12 هدف في 30 مباراة، لعب كرويف لميلان الإيطالي لعدة مباريات ودية بعد الرحيل من أمريكا.

كرويف ساهم في وصول المنتخب إلي كأس العالم 1978 التي أقيمت بالأرجنتين لكنه اعتزل دولياً بعد نهاية التصفيات، حيث صرح بعد ذلك بأنه رفض اللعب في الأرجنتنين خوفاً من الاختطاف.

حاول بعدها ليستر سيتي أن يتعاقد مع الجناح الطائر وبالرغم من المفاوضات التي أستمرت لثلاث أسابيع الا أنه أنضم في النهاية إلي ليفانتي الذي يلعب في الدرجة الثانية الإسبانية  وذلك في مارس 1981، حيث سجل هدفين في عشر لقاءات شرك بها، لكنه لم يستطيع مساعدة الفريق علي الصعود ليرحل مرة أخري.

 

العودة للديار: 

أياكس مرة أخري عام  1981، حيث حقق أياكس لقب الدوري 81-82 والثنائية في الموسم التالي حيث شهدركلة جزاء لا تنسي أمام فريق هلموند من هنا بنفس الطريقة التي سجل بها ميسي وسواريز ركلة الجزاء، ليعيد كرة كوبينز التاريخية بعد 25 سنة حينها.

رفضت الإدراة التجديد ليوهان لينتقل إلي الغريم المباشر فينورد روتردام، 83-84 حيث كان موسم ناحج بكل المقاييس فحصل علي الثنائية كما كان لقب الدوري بعد عِقد كامل من البعد عن الألقاب، ليحصل علي لقب أفضل لاعب في هولندا لخامس مرة في تاريخه حيث سجل 11 هدف في 33 مباراة، لينهي مسيرته الكروية بمباراة أعتزال أمام أهلي جدة السعودي بالسعودية مانحاً لفريقه فينورد هدفاً وصناعاً أخر.

media_xl_811669

 

 

في النهاية لك أن تعرف أن يوهان كرويف كان من أوائل اللاعبين الذين يمتلكون وكيل لاعبين، كما أنه كان يمتلك عقد رعاية من شركة بوما منفصل عن باقي زملاءه في المنتخب، وهو من جعل للرقم 14 أسطورة ومن مر من جابنه فخوراً بذلك، ليظل واحد من أفضل ثلاثة لمسوا الكرة في القرن الماضي مع بيلية ومارداونا، تواجد تشكيلة كأس العالم للقرن الماضي و”الدريم تيم” لكأس العالم 2002، وفريق القرن العشرين وأفضل 100 لاعب من الفيفا.

 

فيديو لأبرز مهارات وأهداف يوهان كرويف طوال مسيرته:

https://frandating.com
https://www.youtube.com/watch?v=4qcVYDeOn1Q

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار