الأهلي ينهي عامه الدرامي الحزين متألقا في كأس العالم للأندية

الأهلي ينهي عامه الدرامي الحزين متألقا في كأس العالم للأندية

Array
- Advertisement -
- Advertisement -

ذكرت شبكة بي بي سي تقريرا مفصلا عن انجازات الاهلي في عام 2012 والذي وصفته الشبكة بأنه عام تراجيدي حزين ولكن أبطال الأهلي أنهوه بشكل عظيم بالوصول لكأس العالم للأندية وذكر في التقرير:

بدأ عام 2012 مع الأهلي بشكل دموي بعدما سفكت دماء 72 من محبيه على أرض ملعب بورسعيد بالرغم أنه تمت محاولة اعتداء على جماهير النادي العريق في مباراة المحلة قبلها ولكن الأمن تدارك الموقف وهو ما فشل نفس الأمن في التعامل معه في مباراة المصري فبعد انتهاء المباراة بفوز المصري اندفعت جماهير المصري حاملة الأسلحة والسكاكين إلى جماهير الأهلي واعتدوا عليهم في يوم كان الأسوأ في تاريخ الكرة المصرية على الاطلاق ولم يتوقف الأمر على الاعتداء لأن لاعبي الاهلي شاهدوا الموت بأعينهم بعدما تعرض بعضهم للضرب وعند دخول غرف تبديل الملابس وجد اللاعبون أنفسهم محاصرون بالضحايا من جماهيرهم وقام اللاعبون بمساعدة طبيب الفريق في محاولة انقاذ مشجعي الفريق من الموت ولكن توفى بعضا منهم بين يدي اللاعبين في مشهد درامي نادر ومؤثر.

وتحدث أحد مؤسسي التراس أهلاوي معلقا على تلك الكارثة:

“بلاتر رئيس الاتحاد الدولي وصف ذلك اليوم بانه يوم اسود “

ظن الكثير من المصريين أن الأمن تخاذل متعمدا وشارك في قتل جماهير الأهلي خصوصا رابطة التراس اهلاوي انتقاما من دورهم الكبير في ثورة يناير 2011 ولكن السلطات نفت ذلك ولا زالت تنفي أي دور لها في تلك المذبحة”

وأكملت الشبكة:

“الأهلي كان متصدرا للدوري ويسير فيه بشكل جيد في طريق الحفاظ على اللقب ولكن تلك المذبحة أدت غلى ايقاف المسابقة المحلية ثم الغاؤها ولكن الأهلي كان مضطرا للاستمرار بالتزاماته الافريقية التي بدأت بعد تلك الكارثة بأربعين يوما”

“وبالفعل أكمل الأهلي مشواره الافريقي دون دعم جماهيره وقابل غريمه التقليدي الزمالك مرتين دون جماهير لأول مرة في تاريخ الديربي المصري الشهير ونجح الأهلي في عبور كل التحديات والصعاب ووصل إلى المباراة النهائية امام الترجي التونسي واستطاع المارد الأحمر اقتناص البطولة من أرض تونس بالذات ليحقق لقبه السابع وهو رقم قياسي لحامل لقب دوري الابطال الافريقي”

ونعود مرة أخرى لأحد مؤسسي الالتراس الذي علق قائلا:

“الدافع لدى اللاعبين كان مذهلا فبالرغم من عدم وجود نشاط محلي ولعب كل المباريات بلا جمهور إلا  أن اللاعبون كانوا عند حسن الظن بهم وادوا ما عليهم وفازوا باللقب الافريقي وانطلقوا إلى العالمية إلى كأس العالم للأندية للمرة الرابعة وهو رقم قياسي باسم الاهلي أيضا”

وذكرت شبكة بي بي سي:

“فوز النادي الاهلي بتلك البطولة الكبيرة بعد كارثة مقتل مشجعيه تنم عن شخصية هذا النادي العريق ان كارثة بورسعيد كانت نقطة انطلاقة للنادي الأهلي لصنع مجد جديد رغم الظروف المستحيلة التي عاشها الفريق”

“هذا الفريق الذي تمكن من هزيمة سانفريتشي هيروشيما الياباني على ارضه ووسط جماهيره بهدفين مقابل هدف في تلك المباراة ولأول مرة يحضر أفراد من التراس أهلاوي لتشجيع الفريق من الملعب لأن أفراد الأولتراس قرروا عدم دخول الملاعب المصرية حتى تنتهي التحقيقات في تلك المأساة”

“لاعبو الاهلي يسعون غدا لتحقيق المركز الثالث للمرة الثانية في تاريخهم والفائدة لن تكون تاريخية فقط  ولكنها ستكون مادية ومعنوية أيضا”


تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار