تقارير وتحليلاتأشغال كروية شاقة| إيجابية الذهاب سلبية فالإياب..وهجوم جاريدو لم ينجح بعد

أشغال كروية شاقة| إيجابية الذهاب سلبية فالإياب..وهجوم جاريدو لم ينجح بعد

- Advertisement -
- Advertisement -

“90 دقيقة أشغال كروية شاقة” هي مقولة معلقنا المصري الكبير وأحد أعظم لاعبي النادى الأهلى في تاريخه الكابتن ميمي الشربينى والتى تنطبق تماما على معدلات القوة البدنية المبذولة في عالم كرة القدم الحديثة من مسافات مقطوعة  والتحامات بدنية وقد ظهر هذا جليا على لاعبي فريق النادى الأهلى في مباراته بالأمس أمام فريق القطن الكاميرونى في إياب قبل نهائي الكونفدرالية الأفريقية.

** بداية يستحق الإسبانى خوان كارلوس جاريدو الإشادة بعد ظهور بصمة واضحة وجلية في الكرات الثابتة للفريق من كرات عرضية تُلعب على القائم البعيد ليعيدها”سعد سمير” برأسية عرضية للمهاجمين داخل منطقة ال6 ياردات, وكذلك الكرات الثابتة التى صوبها وليد سليمان في جملة مكررة من لقاء القمة في مباراة السوبر المحلى بين غالي ووليد ثم تغير الأمر في الثالثة ليصوبها وليد مباشرة.

** إيجابية الذهاب كانت سلبية في الإياب أمس قبل أن يتدخل جاريدو ويقدم أحمد خيري لوسط الملعب بعد 15 دقيقة من بداية المباراة بعد أن كان يلعب خيري ليبرو متقدم في الذهاب ولكن في مباراة الأمس سقط خلف ثنائي الدفاع وظهر هذا جليا في الهدف الذي دخل مرمى الأهلى حيث لُعبت الكرة من خلف خيري وسعد سمير.

بينما كان تدخل جاريدو له عامل السحر فقد تقدم خيري إلى خط الوسط ليرسل كرة طولية متقنة للاعب موسي يدان خلف دفاعات القطن الكاميرونى ليخترق بها موسي ويراوغ الحارس محرزا هدفا رائعا.

يختلف أداء أحمد خيري عن أداء حسام عاشور حيث يلعب خيري في انتظار المهاجم ليأتى إليه في مناطقه الدفاعية بينما لا ينتظر عاشور ويقوم بالضغط القوي السريع المفاجئ في مناطق متقدم من وسط الملعب لذلك يعتبر عاشور لاعب وسط  صريح بينما خيري أقرب إلى الليبرو.

ghaly16

** حسام غالي والذي يتعرض لانتقادات لاذعة من النقاد والجماهير المتابعة للنادى الأهلى ولكن باستخدام الأرقام للصديق د.عمرو عبيد نرى أن غالي مرر 82 كرة صحيحة و 15 خاطئة ولكن لا نقصد نسبة الدقة لللاعب بل نريد أن نذكر الجميع أنه أكثر لاعب لمس الكرة 97 مرة وهو أمر ينبئ بأن جاريدو يبنى خطته على هذا اللاعب وأنه أهم لاعبيه في الملعب ويتمنى عودته لمستواه ليصنع الفارق في طريقة لعب الإسبانى جاريدو.

 

** عمرو جمال وسقوطه الدائم إلى الطرف الأيمن وذلك طبقا لتحركات اللاعبين حيث يلعب وليد سبيمان على الطرف الأيمن ولكن في حال امتلاك الفريق الكرة يدخل وليد إلى العمق ويبقي موسي على اليسار ويأتى تريزيجيه منطلقا من الخلف إلى الطرف الأيمن وأحيانا يتحرك إليها عمرو جمال.

 

** لم يستطع لاعبو الاهلى إلى الآن تطبيق جملة تكتيكية ثلاثية من التدريبات التى يقوم بها جاريدو معهم ل”توصيل ” أحد الظهيرين إلى خط المرمى لإرسال عرضياته, وكذلك فشل اللاعبون في بداية الهجوم من الدفاع وحارس المرمي حيث يفتح قلبي الدفاع على الجانبين ويسقط بينهم حسام غالي لبناء هجمة وتكررت كثيرا ولكن لم تنجح في المجمل.

تابع Cairostadium علي Facebook|  تابع Cairostadium علي Twitter

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار