الكرة الأفريقيةالأهلي يحلق نحو انجاز جديد..حكاية النجمة العاشرة

الأهلي يحلق نحو انجاز جديد..حكاية النجمة العاشرة

- Advertisement -
- Advertisement -

يستهل النادى الأهلي مشواره الافريقي بمواجهة خارج الأرض أمام الحرس الوطنى بطل النيجر في الخامسة والنصف من مساء اليوم -السبت- علي ملعب الجينيرال سينى كونتشي بالعاصمة نيامى.

وتمثل المباراة ضربة البداية للنادى الاهلي للحفاظ علي اللقب ،يأتى ذلك في ذهاب دور ال٣٢ لدورى أبطال إفريقيا ،والذى يدخل الأهلي نسخته الحالية وهو بطل النسختين السابقتين والأكثر حصولاً علي اللقب الافريقي بعشرة القاب تأتى به في صدارة المتوّجين بالاميرة السمراء.

النادى الاهلي

الأهلي والأميرة السمراء قصة عشق شهدتها القارة السمراء بمختلف انديتها ،منهم من كان ضحية هذة القصة لمرة وقضي الاهلي علي آماله في الظفر بها، ومنهم من اصبح الاهلي عقدته حيث استطاع الفوز عليه في مناسبة واثنتين ،وربما جار قَسَى عليه في ديربي شهده القاصي والدانى وكان حديث العالم أجمع.

في رحلة البحث عن اللقب الافريقي الحادى عشر كان المشوار للعاشرة صعباً ،فبعد الحصول علي اللقب الذى استعصي كثيرا علي أبناء القلعة الحمراء في يوم السابع والعشرين من نوفمبر وبعد ليلة وصفها جمهور الاهلي ب “الاعظم في التاريخ” والتتويج بالنجمة التاسعة ،كان التحدى مواصلة الإنجاز ،البعض اكتفي بما حققه الاهلي الي هذا الحد ، فبعد الحصول علي اللقب الإفريقي عامى ٢٠١٢ و٢٠١٣ واعتزال الجيل الذهبي للنادي الاهلي غابت شمس البطولة لسبع سنوات كانت الأصعب علي جماهير الأهلي التى اعتادت علي التتويج والذهب ،لذا كان الرهان هل يكتب الجيل الحالي من اللاعبين أسمائهم بحروف من ذهب في سجلات التاريخ والتتويج بالعاشرة والثانية علي التوالي وعودة السيطرة الإفريقية من جديد؟

سؤال أتت اجابته بتوالي الأدوار في البطولة الافريقية ،جاءت البداية أمام سونديب بطل النيجر في دور ال٣٢ والفوز ذهاباً واياباً ثم دور المجموعات ؛بداية رائعة أمام المريخ السودانى والفوز بثلاثية نظيفة علي أرضه اعطت جرس إنذار الي أندية القارة كلها “احذروا البطل ليس أمامه وقت ليضيعه” ،ولكن سرعان ما تبدّل الوضع أمام سيمبا التنزانى والهزيمة خارج الأرض بأداء لم يرضي اغلب المتابعين والعاشقين ،ثم تعادل في القاهرة أمام فيتا كلوب، يتسلل القلق الي الأنصار ويضع الاهلي ولاعيبيه أمام ضرورة إثبات أنّ الملك يمرض ولا يموت وأنّ الحفاظ علي اللقب هو الهدف.

وهو ما تحقق في الجولة الرابعة أمام فيتا كلوب فجاء الرد افضل مما توقعه اكثر المتفائلين فأقنع وامتع وأثبت ان البطل اتى للظفر بمعشوقته والحفاظ علي اللقب.

ثم مواجهة أمام المريخ السودانى في لقاء الحسم قبل جولة من النهاية ،لقاء لم يشهد افضل مستويات الاهلي لكن استطاع الاهلي ان يخرج بما أتى لنيله وهو الحصول علي بطاقة العبور الي دور الثمانية.

أسفرت القرعة عن مواجهة من العيار الثقيل بين الاهلي حامل اللقب وصنداونز الجنوب أفريقي التى أصبحت من أقوى مواجهات القارة ،وكانت أنظار الجميع تتجه صوب تلك الموقعة المرتقبة نظرا لأنها اول مواجهة بين المدير الفنى الحالي للنادي الاهلي بيتسو موسيمانى وفريقه السابق صنداونز.

….                 بيتسو موسيمانى

بدأت المواجهات والكل في انتظار ما ستسفر عنه في النهاية، بداية رائعة للاهلي وختام أجمل بهدفين ينهى الاهلي الشوط الاول في القاهرة لصالحه بثنائية نظيفه، ويرفض محبيه الاحتفال قبل نهاية الشوط الثانى في بريتوريا والاعلان الرسمى عن الوصول لنصف النهائى.
كان اسبوعاً شاقاً ،ترقب وقلق ،كلٌ علي اعصابه ينتظر المواجهة الحاسمة وتأكيد صعود النادى الاهلي رسميا.

وهو ماحدث بالفعل ؛نجح أبناء الاهلي في إنهاء المباراة في بريتوريا بالتعادل الايجابي ليصبح علي بعد خطوتين من الاحتفاظ باللقب.

اقتربت الآن ؛تصاعد التوتر والقلق الآن ؛هل يفعلونها؟ هل تكون العاشرة في الجزيرة واللقب الثانى علي التوالي؟ بغد غياب سبع سنوات لم تكن عادية ولم يطق فيها الجماهير الانتظار.

المواجهة المقبلة الترجى وذكرى نهائى ال٢٠١٨ تلوح في الافق، خسارة نهائى كان قد حُسِم شوطه الأول في القاهرة لصالح أبناء القلعة الحمراء ولكن كان لأولاد باب سويقة رأى آخر في العودة واقتنصوا اللقب.

ولكن كرة القدم لا تعترف سوى بما يقدم في المستطيل الأخضر، ١٨٠ دقيقة سيطرة اهلاوية بامتياز ،ليَعبُرَ الاهلي من بوابة الترجى الي المباراة النهائية ليقترب اكثر فأكثر من تحقيق ما تمنى.

نهائى آخر يصل اليه أبناء الاهلي كأكثر الفرق الافريقية وصولاً الي المباراة النهائية ب١٤ مباراة نهائية.

وصلنا لنهاية الطريق حلم العاشرة يصبح حقيقة ويقضي الاهلي علي آمال كايزر تشيفز الجنوب أفريقي، الفريق الطّمُوح الذى كان يُمنّى النفس بلقب تاريخى هو الأول علي حساب البطل التاريخى وعملاق القارة النادى الاهلي ،ولكن كان لأبطال الاهلي رأى آخر “لن نتنازل عن الكأس والعاشرة نجمة ستزين القميص”.

هكذا فعلها أبناء القلعة الحمراء ليختتموا مشوار البطولة الافريقية بالنجمة العاشرة مُعْتَلٍين صدارة المتوّجين بالاميرة السمراء.

النادى الاهلي

هنيئاً للاهلي بالعاشرة وبأبطاله ،والآن نستعد معهم لبَدء مهمة جديدة وهى الدفاع عن اللقب وتحقيق انجاز لم يتمكن احد في القارة فعله وهو اللقب الثالث علي التوالي..فهل يفعلها الاهلي مجدداً ؟! ننتظر لنرى..

اقرأ أيضاً : “آخر استعدادات النادى الأهلي ..”الطريق نحو إنجاز جديد

لمتابعة الحساب الرسمى عبر تويتر : CairoStadium

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار