نادال و أولمبياد طوكيو..خمسة أشياء لتعرفها عن البطل الإسبانى

share on:
رافاييل نادال

نشر موقع أولمبياد طوكيو 2020 أمس الأربعاء بعد فوز نادال الأول فى بطولة مدريد المفتوحة للتنس تقريرا عنه.

و جاء هذا التقرير تحت عنوان ” رافاييل نادال: خمسة أشياء لتعرفها عن البطل الإسبانى”.

نستعرض معكم ما جاء فى هذا التقرير تالياً:

نجم التنس الإسبانى هو واحد ممن تضع عليهم إسبانيا آمالا كثيرة فى أولمبياد طوكيو القادم.

نادال و الذى افتتح منافساته فى بطولة مدريد للتنس بفوز على نظيره الإسبانى كارلوس ألكارز الموهبة الصاعدة فى إسبانيا بمجموعتين دون رد.

نجم إسبانيا أيضا فاز منذ إسبوعين بأول لقب له هذا العام فى بطولة برشلونة و يسعى حاليا للفوز بلقبه السادس لبطولة مدريد للتنس.

نادال

الفوز بهذا اللقب سيجعله يعادل رقم نوفاك دجوكوفيتش بحصوله على 36 لقب فى بطولات الأساتذة للتنس.

ليس فقط معادلة رقم نوفاك هى الغرض الرئيسى و لكن ذلك سيؤكد على مدى جاهزية الإسبانى لحصد ذهبية الاولمبياد ف التنس.

أما عن ما يجب معرفته عن الإسبانى سنبدأه الآن:

1- صاحب 20 لقب جراند سلام و ميداليتين ذهبيتين فى الأولمبياد: 

فى مسيرة مذهلة للإسبانى جعلته أشهر لاعب تنس فى العالم، فاز نادال بميداليتين ذهبيتين فى الاولمبياد، أولاهما كانت فى أولمبياد بكين 2008 فى منافسات التنس الفردى.

هذا الإنجاز كان فارقا فى حياته، فقد جعله و لأول مرة يتصدر التصنيف العالمى للتنس خلال مسيرته.

و لكن الميدالية الذهبية الثانية و التى حصدها فى أولمبياد ريو 2016 فى منافسات الزجى جعلت اسمه مخلدا فى التاريخ.

فهو واحد من أربعة لاعبين للتنس تمكنوا من حصد الميدالية الذهبية فى كلا المنافستين؛ الفردى و الزوجى.

الأربعة لاعبين هم: سيرينا و فينيس ويليامز و شيلان نيكولاس ماسو.

هذه الميداليات الأوليمبية هى إضافة رائعة لمسيرة واحد من عظماء لعبة التنس و الذى يمتلك 20 لقب جراند سلام.

هذا الرقم لا يمتكله نادال فقط، بل يشاركه فيه واحد من عظماء التنس روجر فيدرر.

ألقاب الجراند سلام هذه تضم 13 لقبا فى رولان جاروس، 4 فى أمريكا المفتوحة ، إثنان فى ويمبلدون و لقب واحد فقط فى أستراليا المفتوحة

و بشكل عام يمتلك نادال 87 لقب فردى، تضم 35 لقب فى بطولات الأساتذة 1000 نقطة؛ و يفصله لقب واحد عن اللحاق بنوفاك دجوكوفيش.

المشاركة فى اولمبياد طوكيو هذا العام ستكون المشاركة الرابعة للإسبانى؛ و قد كانت مشاركته الاولى فى أثينا 2004.

هذه المشاركة كانت فى منافسات الزوجى مع مدربه الحالى كارلوس مويا شارك بعدها فى أولمبياد بكين 2008 و حصد الذهبية.

شارك فى أولمبياد لندن 2012 و لكن أبعدته الإصابة عن حصد أى ميداليات فى هذه الدورة.

شارك بعدها فى اولمبياد ريو 2016،الأولمبياد الذى كان فيه حاملاً لعلم بلاده و صاحب الذهبية كذلك.

2- تغلب على الكثير من الإصابات: 

مسيرة نادال مؤثرة فقد تعرض للعديد من الإصابات، فعندما كان فى عمر 19 عاما فكر فى الأعتزال المبكر بعد تشخيص الأطباء له بعيب خلقى فى عظام القدم.

و رغم العودة عانى نادال من إصابات دورية فى الركبة و الظهر و لكنه نشأ ليصبح من أفضل لاعبى التنس فى التاريخ.

و فى حديث عام 2012 مع صحيفة ديلى ميل تحدث نادال أن الإصابة قد حطمت بعضا من أحلامه، و ظل حزينا لأكثر من ثلاث أسابيع .

أكمل فى نفس الحديث أن الأولمبياد يأتى كل أربع سنوات و هو لايريد إضاعته،خصوصا و انه كان سيحمل علم بلاده فيها.

أضاف نادال أيضا أن عدم المشاركة فى أمريكا المفتوحة فى ذلك العام كان صعبا عليه.

نادال

 

3- ابن مدينة مايوركا المهووسة بالتنس:

ولد نادال فى 3 يونيو 1986 فى ماناكور وهى بلدة صغيرة  على الساحل الشرقى لمايوركا، و لكنه ليس أول من يمثل هذه الجزيرة بل مدربه كارلوس مويا.

و برغم كونهما من نفس الجزيرة لكنهما تقابلا فى شتوتجارت بألمانيا عندما كان نادال فى عمر 12عاماً.

و بعد سبعة أعوام كانا شريكين فى تمثيل بلدهم فى منافسات الزوجى بأولمبياد أثينا 2007.

لكنهما الان مدرب و تلميذه.

و فى 2008 لم يحرز فقط برونزية الأولمبياد، بل فاز بذهبية بطولة جزيرة بيلاريك أيضا.

نادال

4- شخصية منخرطة بالأعمال الخيرية و الحالات الإنسانية:

يرأس نادال جمعية خيرية تقدم مساعدات و تساعد الأطفال فى إسبانيا و الهند فى الرياضة و التعليم.

فى عام 2018 عندما ضرب فيضان قرية سانت لورنس القريبة من بلدته، إنضم نادال لأعمال إعادة الإحياء.

و خلال جائحة كورونا الحالية قاد هو و نجم السلة بو جوسال حملة لجمع 11 مليون يورو لمساعدة الأفراد و العائلات.

5- لديه أكاديمية لتعليم التنس تحمل اسمه:

بالتأكيد لاحظتم الكمامات التى يرتديها نادال قبل مبارياته، و مكتوب عليها “الفرص موجودة”

هذه الكمامات تخص أكاديميته و التى تستخدم لجعل الناس ينتبهون للخطر الموجود بسبب فيروس كورونا.

و انشأ نادال أكاديميته فى عام 2016 فى منشاه لكى يلهم الرياضين لممارسة التنس مع الدراسة كذلك.

الآن و بعد خمس سنوات من إنشائها يسطع بعض دارسيها فى عالم التنس

و ممن تخرجوا منها النرويجى كاسبر روود صاحب التصنيف 22 على العالم.

و خلال جائحة كورونا الحالية أتخذ نادال منها مكانا للتدريب

استضافت الأكاديمية أيضا العديد من نجوم التنس للتدرب هناك.

و كان من هؤلاء النجوم: روبرتو باتستوتا و الإيطالى لورينزو سينجو.

 

 

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيس بوك