بروح البيج ميلان في حضور الأساطير.. الروسونيري يقتل روما

share on:

نجح فريق ميلان الإيطالي، أن يستعيد شيئاً من ذكرياته، وأن يحقق فوزاً هاماً وصعباً في الوقت القاتل، على ضيفه نادي روما، في المباراة التي جرت بينهما، على ملعب السان سيرو (جوسيبي مياتزا)، في الجولة الثالثة من مباريات الدوري الإيطالي (كالشيو).

تقدم الميلان عن طريق، لاعبه الإيفواري فرانك كيسي، في الدقيقة 40 من الشوط الأول، وعقب مرور ربع ساعة من أحداث الشوط الثاني، عادل الضيوف النتيجة عن طريق المدافع، خوليان فازيو، قبل أن يعود الميلان مع الدقيقة الأخيرة من الوقت بدل الضائع، ويتقدم مرة أخرى، عن طريق البديل، باتريك كوتروني، ليحقق الروسونيري أول إنتصار له هذا الموسم.

.مع الفوز.. أداء جيد

قدم أصحاب الأرض مباراة جيدة من الناحية الفنية، فمع الفوز الذي تحقق على مستوى النتيجة، فقد ظهر الفريق بشكل جيد على مستوى اللاعبين على أرض الملعب، واستحوذ لاعبو الميلان على أغلب فترات اللقاء، وخلقوا العديد من الفرص من خلال التمريرات البينية القصيرة واللعب من العمق، عن طريق سوزو وهاكان شالهان أوغلو، أو عن طريق الأطراف، خاصة الظهير الأيسر، ريكاردو رودريجز، الذي صنع الهدف الأول، كما حاول هيجواين وبونافينتورا بالعديد من التسديدات، لكنها لم تكن بالشكل الأمثل.

.غياب الصفقات الجديدة للميلان عن التشكيلة الأساسية

لم يعتمد جينارو جاتوزو، المدير الفني للفريق، على أي من الصفقات التي أبرمها النادي مؤخراً، باستثناء جونزالو هيجواين، والذي بدأ أساسياً للمباراة الثانية على التوالي، لكن باقي الصفقات ظلت على مقاعد البدلاء، إلى أن تم الدفع باللاعب لاكسالت بدلاً من ريكاردو رودريجز، وكذلك كاستييخو بديلاً لشالهان أوغلو، وظل كلاً من، كالدارا وباكايوكو، لم يشاركا في المباراة، فهل نراهم في المباراة القادمة؟

.هيجواين والبحث عن البداية 

على الرغم من عدم تسجيله هدف، بخلاف الهدف الذي تم إلغاؤه من قِبل الVAR، بداعي التسلل، فإن الأرجنتيني جونزالو هيجواين قدم أداءاً جيداً خلال اللقاء، وحاول في العديد من الفرص، قبل أن يصنع هدف الفوز، في الدقيقة الأخيرة من عُمر المباراة.

لكن مهاجم الأرجنتين الدولي يبحث عن أبعد من ذلك، وأن يواصل سجله التهديفي المميز في الدوري الإيطالي مع ناديه الجديد.

.تأثير إصابة فلورينزي، وغياب جاستن كلويفرت والشعراوي غير المبرر على روما

بالطبع هي وجهة نظر المدير الفني لروما، أوزيبيو دي فرانشسكو، والذي بدأ المباراة بتشكيل مختلف بعض الشىء عن مباراة أتالانتا السابقة، لكن الفريق بدى عليه الاحتياج لخلق الحلول الهجومية، والتي كانت لتختلف بوجود جاستن كلويفرت أو ستيفان الشعراوي، واللذان لم يشاركا في المباراة، كبدلاء على الأقل، كذلك ظهر تأثر الفريق بغياب أليساندرو فلورينزي، الذي كان دائما قادراً على الزيادة الهجومية وتسديداته المؤثرة أحياناً، وكان فلورينزي قد تعرض لإصابة ليست كبيرة في الركبة في مباراة أتالانتا الماضية، وهي التي أبعدته عن ميلان، ليعاني روما من غياب اللاعب.

 

 .الVAR يحكم

مع بدء استخدام تقنية مراجعة الفيديو VAR في الدوري الإيطالي، فإنها كل جولة تخرج بحالات جديدة، كانت لتمر لولا وجود الVAR.

شهدت مباراة الميلان وروما، حالة إلغاء هدفاً لكل فريق، حيث تقدم هيجواين في الدقيقة 61، إثر تلقيه تمريرة انفرد بها وأودعها في الشباك، قبل أن يرجع الحكم للفيديو ويقوم بإلغاء الهدف.

كذلك ألغى الحكم هدفاً لنزونزي، لاعب روما، بعد أن رجع الحكم للVAR، واكتشف أن الكرة لمست يد الفرنسي الدولي.

.حضور الأساطير بذكريات البيج ميلان

شهدت المباراة حضور العديد من أبرز نجوم الروسونيري على مدار تاريخه، والذين جاءوا لمساندة النادي، فقد كان الأسطورة ليوناردو حاضراً في ملعب اللقاء، وكذلك البرازيلي ريكاردو كاكا، أحد أبرز نجوم الميلان والحاصل على الكرة الذهبية عام 2007، وكذلك فابيو كابيلو، المدير الفني السابق للفريق وللمنتخب الإيطالي، كما حضر الأسطورة باولو مالديني، والمنضم مؤخراً لإدارة النادي.

 

تعليقات الفيس بوك