تقارير وتحليلاتميار شريف ومحمد صفوت يواصلان كتابة التاريخ المصري في التنس

ميار شريف ومحمد صفوت يواصلان كتابة التاريخ المصري في التنس

- Advertisement -
تشهد الأعوام الأخيرة أوقاتا استثنائية للتنس العربي وخاصة المصري منه، وما يفعلانه ميار شريف ومحمد صفوت خير دليل
 
فعودة التنس المصري على الساحة العالمية، قد يكون بارقة أمل للنشء الصغير الذي يريد أن يخطو خطوات كبيرة في عالم الكرة الصفراء.
 
تفوق محمد صفوت على الدنماركي ميكائيل توربيجارد بمجموعتين لواحدة، في الدور التمهيدي الأول لبطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى.
 
كما تقدمت ميار شريف إلى الدور التمهيدي الثاني بفوزها على الرومانية أرينا فاتيكو بمجموعتين مقابل لا شيء.
 
ميار شريف التي تحتل المرتبة السابعة عشر بعد المائة، وهو أعلى تصنيف لأي امرأة مصرية في التاريخ، يمثل ظهورها في ويمبلدون 2021 الأول منذ لعبها في بطولة ويمبلدون للناشئين 2012.
 
وتدربت شريف ثلا لثلاث ساعات فحسب على العشب قبل خوض مباراتها الأولى في التصفيات المؤهلة للدور الرئيس في ويمبلدون.
 
وتقول ميار شريف لموقع ويمبلدون “لم أتدرب في الأيام الماضية لأن السماء كانت ماطرة، لكنني سعيدة بنفسي، لأنني بدأت ألعب وأمتع نفسي دون ضغوط”
 
وتقول “أخيرا أخرجت نفسي من الضغوطات، لقد قضيت وقتا ممتعا في مباراتي الأولى، واللعب على العشب مختلف تماما لكنني أحببته”
 
وتتمتع ميار شريف التي تبلغ من العمر 25 عاما بمهارات عالية على الطين، لكنها أبدت قوة كبيرة على الصلب، وأنها يمكنها التنافس بشكل رائع.
 
وصعدت ميار شريف إلى الدور الثاني من بطولة أستراليا وهي إحدى بطولات جراند سلام ذات الأرضية الصلبة، لتصبح أول امرأة مصرية تفوز في مباراة في إحدى البطولات الأربع الكبرى.
 
وتقول ميار شريف ” “قبل مجيئي إلى لندن ، كنت محطمة”. “لكن هذا النوع من الأشياء يجعلني أرغب في المنافسة والفوز بالمزيد. لذلك ، لحسن الحظ ، عندما دخلت إلى الملعب تركت كل شيء
 
ولم يسبق لميار شريف لعب الدور الرئيس في بطولة ويمبلدون من قبل.
 
كما أن مباراتها مع أرينا فاتيكو هي الأولى لها منذ ظهورها في بطولة ويمبلدون للناشئيين عام 2012.
حيث يرجع عدم لعب ميار شريف أي مباراة تنافسية في العشب منذ تسع سنوات إلى معوقات عديدة مثل التأخير في إجراءات التأشيرة أو أنها لا تستطيع السفر للعب.
 
وبدأت شريف مسيرتها الاحترافية في وقت متأخر بعد أن أمضت أربع سنوات في لعب التنس الجامعي في جامعة بيبردين. في موسمها الأول كمحترفة ، بعد التخرج ، انتقلت من كونها غير مرتبة إلى كسر أفضل 200 شخص في غضون 10 أشهر.
 
ويعود أفضل تصنيف لميار شريف إلى الثاني والعشرين من فبراير الماضي، حينما احتلت المركز الرابع عشر بعد المئة.
 
ويعد هذا التصنيف هو الأفضل على الاطلاق لأي لاعبة تنس مصرية.
 
وبات شريف وصفوت أول لاعبين مصريين يتأهلان إلى الأولمبياد في كرة المضرب، حينما صنعا الحدث وتأهلا إلى أولمبياد طوكيو 2020، بعد فوزهم بالميدالية الذهبية في البطولة الإفريقية التي أقيمت في المغرب عام 2019.
 
ويحاول صفوت وشريف صنع التاريخ في ويمبلدون، حيث ستكون الفرصة سانحة بأن يكونا أول مصريين يلعبان في الدور الرئيس منذ إسماعيل الشافعي في عام 1980.
 
وقالت ميار شريف التي تلاقي الألمانية الألمانية جول نيماير المصنفة 168 في الدور التمهيدي الثاني ” لا أريد أن أفكر في هذا الأمر الآن، امتلك مباراتين، منهم مباراة يوم غد، علي الفوز فيها أولا، وهذا هو كل تركيزي الآن”
 
وعن محمد صفوت تقول ميار شريف “إنه يمتلك خبرة أعلى مني في البطولات الكبرى، ودائما ما اسأله عن الأشياء التي لا أعرفها، ومحمد صديقي ودوما ما أشاهد مبارياته”
 
وعن التنس المصري تقول “كلما نتقدم خطوة إلى الأمام، نمنح الأمل لفتيان وفتيات مصري، ونعم يمكنهم فعل ما نفعل وفعل المزيد”
 
وتقول الفوز في المباريات يجعلنا نتقدم خطوة إضافية نحن الامام وهذا يضفي مزيدا من الأمل لشباب مصر الذين يلعبون التنس، لأن الأمر ليس مثل لعبنا مباريات ثم نتقدم ثم نصير في مكاننا دون غحراز المزيد من الأهداف”
 
ودوافع منار شريف ومحمد صفوت باتت أقوى هذا الأسبوع بعد ان حققت التونسية أُنس جابر أول ألقابها في مسيرتها الاحترافية الأحد في بطولة برمنغهام العشبية.
 
وتقول منار شريف عن أُنس ” إنها دائما تدفعني نحو الأمام، إنها تحقق أشياء، وعيني على تحقيق مثلها، واعتقد أنه يمكنني فعل ذلك بسببها”
 
وتضيف “أُس جابر مهمتها أصعب مهمتها أصعب بكثير لأنها هي من تقود التنس العربي الآن ومصدر إلهام للأجيال الصغيرة، وأتمنى أن تحقق المزيد من النجاح والتقدم وتحطيم الأرقام القياسية”
 
ويواجه محمد صفوت الذي يبلغ من العمر 30 عاما في الدور التمهيدي الثاني البرتغالي فريدريكو فيريرا سيلفا المصنف 176.
 
ويقول محمد صفوت “أنا سعيد كثيرا لما تحققه أنس جابر، وهي تستحق ما تحققه حقا”
 
ويضيف” اعتقد أن هناك ارتباطا خاصا بين العرب والعشب، وأنا أحاول اللحاق بأنس جابر في الدور الرئيس في ويمبلدون، لكني علي أولا الفوز في المباراتين المقبلتين
 
ولم يتأهل محمد صفوت قط إلى الدور الرئيس في بطولة ويمبلدون.
 
وكانت مباراة محمد صفوت مع الدنماركي ميكائيل توربيجارد هي الأولى له على العشب منذ عام 2019.
 
ويقول محمد صفوت “أشعر بالسعادة منذ وصولي إلى جنوب غرب لندن واللعب على العشب، وفخور كثيرا بالطريقة التي أتطور وأتقدم بها عقليا وتقنيا على مر السنوات على الأرضيات كافة”
ويضيف “أن ألعب على العشب والطين والصلب، واستطيع فعل ذلك بشكل جيد، فهذا يجعلني أشعر أنني لا امتلك قدرات محددة، ويشعرني أنني لدي نتائج جيدة على كل الأرضيات”
ويقول “سيكون من الرائع أن أحافظ على مستواي على كل الأرضيات، وأن أحقق نتائج جيدة وأتقدم أكثر في البطولات، وهذا يمكنني أن أنقل ما أفعله إلى جيل الشباب وكيف يطوره وكيف يقومون بالأفضل”
- Advertisement -

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار