ميار شريف تخرج من الدور التمهيدي الثاني في بطولة ويمبلدون

share on:
ميار شريف
خرجت المصرية ميار شريف، المصنفة السابعة عشر بعد المائة، من الدور التمهيدي الثاني في بطولة ويمبلدون ثالثة البطولات الأربع الكبرى بعد خسارتها، الأربعاء أمام الألمانية جول نيماير المصنفة 168 عالميا بمجموعتين مقابل لا شيء.
 
واحتاجت جول نيماير إلى ساعة وست وثلاثين دقيقة لإنهاء المباراة بواقع 6-4 و6-3
 
وكانت ميار شريف البالغة من العمر 25 عاما قد تخطت في الدور التمهيدي الأول عقبة الرومانية أرينا فاتيكو المصنفة 244 بمجموعتين متتاليتين.
 
وكانت ميار شريف قد قالت بعد مباراتها مع أرينا “وقالت ميار شريف بعد المباراة “أشعر عقلياً بأنني أهدأ بكثير مما كنت عليه في بداية العام. أعتقد أنه كان لدي بعض القلق في بداية العام ، لم أتعامل مع كل ما يحدث لي جيدًا ولكن الآن أشعر أنه بحلول الوقت الذي تأتي فيه طوكيو ، سأصل إلى ذروتي.”
 
وقالت ميار شريف لموقع ويمبلدون “قبل مجيئي إلى هنا ، كنت محطمة”. “لكن هذا النوع من الأشياء يجعلني أرغب في المنافسة والفوز بالمزيد. لذلك ، لحسن الحظ ، عندما دخلت إلى الملعب تركت كل شيء
 
ولم يسبق لميار شريف لعب الدور الرئيس في بطولة ويمبلدون من قبل.
 
كما أن مباراتها مع أرينا فاتيكو هي الأولى لها منذ ظهورها في بطولة ويمبلدون للناشئيين عام 2012.
 
حيث يرجع عدم لب ميار شريف أي مباراة تنافسية في العشب منذ تسع سنوات إلى معوقات عديدة مثل التأخير في إجراءات التأشيرة أو أنها لا تستطيع السفر للعب.
 
وبخرجها تفشل في أن تكون أول مصرية سواء في فئة الرجال أو النساء تصل إلى الدور الرئيس في بطولة ويمبلدون منذ إسماعيل الشافعي في عام 1980.
 
وخرجت ميار شريف من الدور التمهيدي الثاني في نسخة رولان جاروس 2021.
لكن في نسخة 2020 من البطولة الباريسية، حققت ميار شريف إنجازا غير مسبوق، حينما باتت أول امرأة مصرية تتأهل إلى الدور الرئيس في بطولة جراند سلام.
كما باتت أول مصرية تلعب في الدور الثاني في بطولة جراند سلام (أستراليا المفتوحة 2021)
وستعلب ميار شريف دورة أولمبياد طوكيو، باعتبارها أول امرأة مصرية تشارك في الأولمبياد، في رياضة كرة المضرب.
وتأهلت ميار شريف إلى أولمبياد طوكيو بعد أن أحرزت الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الإفريقية بالمغرب 2019.
 
وبدأت شريف مسيرتها الاحترافية في وقت متأخر بعد أن أمضت أربع سنوات في لعب التنس الجامعي في جامعة بيبردين. في موسمها الأول كمحترفة ، بعد التخرج ، انتقلت من كونها غير مرتبة إلى كسر أفضل 200 شخص في غضون 10 أشهر.
 
وبدأ الدور لتمهيدي المؤهل إلى الدور الرئيس في ويمبلدون أول من أمس ويستمر حتى الرابع والعشرين من يونيو الجاري
ويبدأ الدور الرئيس لبطولة ويمبلدون في الثامن والعشرين من يونيو الجاري وتستمر الدورة حتى الحادي عشر من يوليو.
وكان بطولة ويمبلدون قد ألغيت العام الماضي بسبب فيروس كورونا، وهي المرة الأولى التي تلغى فيها البطولة البريطانية منذ الحرب العالمية الثانية.
وألغيت بطولة ويمبلدون للمرة الأولى في عام 1914، بسبب الحرب العالمية الأولى.
وتعد نسخة عام 2021 هي رقم 143 في بطولة ويمبلدون، ثالث البطولات الأربع الكبرى، والأقدم في تاريخ اللعبة الصفراء.
وقال منظمو بطولة ويمبلدون أن البطولة ستبدأ في الثامن والعشرين من يونيو وبسعة جماهرية تصل إلى 50 في المئة في الملاعب.
وإذا سارت الأمور على نحو جيد فإن نهائي بطولة ويمبلدون سيكون أول حدث رياضي في رياضة كرة المضرب يلعب في الهواء الطلق بسعة جماهيرية كاملة في بريطانية منذ بداية جائحة فيروس كورونا في مارس من عام 2020، حسبما أعلن منظمو البطولة البريطانية.
وانسحب العديد من اللاعبين قبل بدء بطولة ويمبلدون أبرزهم نعوما اوساكا التي انسحب لأسباب شخصية، والإسباني رافائبل نادال، الذي فضل الانسحاب ليحافظ على جسدته في أعلى مستويات لأطول فترة ممكنة بعد المجهد الضخم في بطولة رولان جاروس.
وحصل البريطاني آندي مواري المصنف الراب والعشرين بعد المائة حاليا والأول عالميا سابقا على بطولة دعوة للمشاركة في ويمبلدون.
وسبق لآندي مواري أن توج ببطولة ويمبلدون في نسختين عامي 2012 و2016.
بذكر أن مواري قد خضع لجراحة أعلى الساق في يناير من عام 2019 وتعرض بعدها للمعانة لاستعادة مستواه، وتعطلت مسيرته المهنية بسبب مجموعة من الإصابات.
وفي ظل انسحاب نادال من بطولة ويمبلدون، سيكون الصدام قويا بين جوكوفيتش الحائز على بطولة رولان جاروس مؤخرا والسويسري روجر فيدرير الذي يتوق إلى لقبه 21 في جراند سلام، وفض شراكته مع نادال الذي يشاركه الرقم القياسي في البطولة الكبرى بعشرين لقبا لكل منهما.
وفي فئة النساء، ستحاول الأمريكية سيرينا ويليامز مرة أخرى للفوز بإحدى بطولات جراند سلام، كي تعادل الرقم القياسي في هذه الفئة المسجل بالاسم الاسترالية مارجريت كورت، التي فازت ب24 لقبا كبيرا.
وفي فئة النساء، ستحاول الأمريكية سيرينا ويليامز مرة أخرى للفوز بإحدى بطولات جراند سلام، كي تعادل الرقم القياسي في هذه الفئة المسجل بالاسم الاسترالية مارجريت كورت، التي فازت ب24 لقبا كبيرا.
وتعد أرضية العشب هي الأرضية المفضلة لسيرينا ويليامز صاحبه 39 عاما.
وسبق لسيرينا ويليامز الفوز في بطولة ويمبلدون في سبع نسخ، أخرها عام 2016.
ويحمل الصربي نوفاك جوكوفيتش لقب أخر نسخة في ويمبلدون عام 2019 في فئة الرجال
في ما يعود أخر لقب في بطولة ويمبلدون في فئة النساء إلى سيمونا هاليب.
ويمتلك روجر فيدرير الرقم القياسي بعدد التتويجات ببطولة ويمبلدون برصيد ثماني ألقاب في فئة الرجال.
وفات التشيكية مارتينا نافراتيلوفا بتسعة ألقاب في ويمبلدون كأثر الفائزات بالقب في فئتي النساء والرجال على حد سواء.
ومن اللاعبات اللواتي ستكون الأنظار متجهة عليهن في بطولة ويمبلدون هي التونسية أُنس جابر المصنفة الربعة والعشرين عالميا، بعد أن حققت أول ألقابها الاحترافية بعد بفوزها ببطولة برمنجهام على حساب الروسية داريا كاساتكينا بمجموعتين متتاليتين.
 
وأصبحت أُنس جابر البالغة من العمر 26 عاما أول امرأة عربية تحقق لقبا في إحدى بطولات رابطة اللاعبات المحترفات.
 
وقالت أنس جابر بعد تتويجها باللقب “ليس هناك الكثير من اللاعبين التونسيين أو العرب يلعبون ، لذلك آمل أن يلهمهم هذا”
 
وقالت “”كنت أعلم أنني يجب أن أحقق ذلك ، كان علي أن أفوز بهذا اللقب لأتنفس على الأقل وأعطي مثالاً”.
 
وكانت جابر قد خسرت أمام كساتكينا تحديدا في نهائي بطلة موسكو عام 2018.
 
وناشدت جابر حينها منافستها أن تكون أكثر كرما في المرة المقبلة التي تقابها فيها.
 
وقالت جابر “”أخر مرة لعبنا فيها كانت في موسكو ، انتصرت تكساتكينا ، وكنت أبكي ، لقد كانت معركة كبيرة”.
 
وقالت “قلت لها ، هل يمكنك من فضلك مشاركة بعض الألقاب معي؟ على الأقل ، أتركيني أفوز بأول لقب في اتحاد لاعبات التنس المحترفات
 
ووصلت جابر التي احترفت لعبة كرة المضرب في عام 2012، إلى الدور الرابع في بطولة رولان جاروس 2021 قبل أن تخرج أمام الأمريكية كوكو جوف بمجموعتين دون رد.
ويعد وصولها إلى ربع نهائي أستراليا 2020 أفضل إنجاز تحققه في بطولات جراند سلام.
وهو إنجاز لم تصل إليه أي عربية من قبل.
كما أنها أول عربية تفوز ببطولة رولان جاروس في مرحلة الناشئين وكان ذلك في عام 2011.
وكانت جابر أول عربية تنضم إلى أفضل 50 لاعبة في العالم في فبراير من عام 2020.
وقالت أنس جابر في وقت سابق “أعتقد أنني أعاني من ضغط مختلف عن اللاعبين الآخرين لأننا لا نملك الكثير من اللاعبين التونسيين أو العرب. أنا ألعب ليس فقط من أجلي ، لكني ألعب للقارة بأكملها”
 
ويعد فوزها ببطولة برمنجهام ثمرة أعوام من الاجتهاد والسعي الطويل، بدأتها منذ سن الثالثة في مدينة سوسة الساحلية.
وتتميز بطولة ويمبلدون ببعض القواعد الاستثنائية مقارنة ببطولات جراند سلام الأخرى، حيث يجب على جميع اللاعبين ارتداء ملابس بيضاء بالكامل.
ومن أحد المواقف أنه وفي عام ،2013 ُطلب من السويسري روجر فيدرير تغيير حذائه لأن نعاله برتقالية اللون.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

تعليقات الفيس بوك