مفيد فوزي: محمد صلاح يخشى الإصابة، وكهربا يحتاج البعد عن الإعلام

share on:
محمد صلاح

 

كشف الصحفي الكبير مفيد فوزي عن رأيه في بعض نجوم الكرة المصرية عندما حل ضيفًا على الإعلامية بسمة وهبة مقدمة برنامج ” العرافة”

التي تقدمه على شاشة  قناة المحور في الحلقة التي عرضت مساء أمس الأربعاء 05 مايو.

محمد صلاح:

حيث قامت مقدمة الحلقة المذيعة بسمة وهبة بعرض حديث سابق له على شاشة قناة صدى البلد
كان قد وجه له مذيع الحلقة سؤالاً حول عدم تقبل جيل الأستاذ مفيد فوزي للاعب محمد صلاح؟
وكان قد أجاب وقتها أنه يخشى عليه من مصير الكابتن محمود الجوهري.

وعند انتهاء عرض حديثه السابق الذي تحدث فيه عن اللاعب محمد صلاح قالت المذيعة لن اسألك عن شيء حيث أنك مستشعر ماذا أريد أن اسأل.

ورد الصحفي الكبير مفيد فوزي قائلاً: “محمد صلاح موهبة مصرية عظيمة ولكنه (يخشى على جسمه)
من أي ايقاع أو حادث مفاجئ؛ حيث أنه ينتظر ذهاب الكرة إليه ليسددها”.

وبسؤال المذيع أن هذا الوصف ينطبق عليه كلاعب لنادي ليفربول الإنجليزي أم كلاعب للفريق القومي المصري؟ فأجابها قائلاً: “كليمهما”.

وأكد مفيد فوزي على حديثه بأن صلاح يخشى على نفسه الاشتباك والالتحام خوفًا على نفسه من الإصابة، وأنه عندما يشاهده في أحدى
مبارياته يراه في مكانه ينتظر الكرة التي لو وصلت إليه لاستطاع بمهاراة عظيمة
أن يصنع فرصة كبيرة لا يستطيع أحد أن يصنعها سوى محمد صلاح.

محمود عبدالرازق “شيكابالا”:

وتطرق أن هذا النموذج يوجد داخل مصر أيضًا متمثلاً في اللاعب محمود عبدالرازق “شيكابالا”
حيث أن هذا اللاعب كفاءة مصرية عظيمة وراقي ومحترم ولاعب مهاري؛ لكنه مثله مثل اللاعب محمد صلاح فهو ينتظر الكرة ولا يشتبك.

وبسؤال المذيعة عن اللاعب الذي لا يوجد لك تعليق على أداءه فأجابها قائلاً “فاروق جعفر” فاكهة عصره، ومحمود الخطيب.

محمود عبدالمنعم “كهربا”:

وبحديثه عن الجيل الحالي قال يوجد اللاعب: محمود عبدالمنعم “كهربا” فهو عبارة عن موهبة كروية تحتاج البعد عن الإعلام بشكل نهائي،
وتقويمه كرويًا، فلو عاش صالح سليم لتبنى موهبة كهربا.

وكشف مفيد فوزي عن انتماءه لنادي الزمالك، وانهى حديثه عن رأيه في بعض اللاعبين المصريين
عندما علم أن كهربا قام بترك نادي الزمالك وذهب إلى النادي الأهلي، مباغتًا المذيعة بسؤال لماذا يفعل ذلك؛ لتجيبه أنه سبق
وأن كشف أنه لاعب ينتمي للنادي الأهلي

ما أثار استغراب الضيف لتسأله المذيعة إن كان يريد قفل هذه الفقرة والتحول لفقرة أخرى ليجيبها بالموافقة.

اقرأ أيضًا:

تعليقات الفيس بوك