مانشستر يونايتد يطلق حملة ضد العنصرية والكراهية

share on:
مانشستر يونايتد ضد العنصرية

أطلق نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي حملة جديدة اليوم ضد العنصرية والكراهية.

وهدف حملة “See Red”هو حث المواطنين على الإبلاغ عن أي اساءات عنصرية يتعرضون إليها أو يشاهدونها.

وأنشأ مانشستر يونايتد نظاما للإبلاغ عن الإساءات العنصرية عبر الإنترنت، كما طالب النادي منصات التواصل الإجتماعي بأخذ إجراءات صارمة تجاه مرتكبي جرائم الكراهية.

النادي نشر عبر حسابه على تويتر فيديو لبعض مقاطع الفيديو التي تحتوي على لحظات وانتصارات وأهداف مميزة  لم تكن لتحدث دون مشاركة اللاعبين أصحاب البشرة السمراء و الآسيويين.

كما سيقوم النادي باستغلال مقاعد ملعب أولد ترافورد في مبارته الأحد المقبل أمام برايتون لتوصيل بعض الرسائل ونشر التوعية حول قضية العنصرية التي خرجت عن السيطرة الفترة الماضية.

الكثير من لاعبين مانشستر يونايتد قد تعرضوا للعنصرية عبر حساباتهم على مواقع التواصل الإجتماعي أبرزهم نجوم الفريق ماركوس راشفورد، وأنتوني مارسيال، وفريد، وأكسيل توانزيبي.

وقال أولي جونار سولشاير مدرب الفريق ونجمه السابق عن الحملة: “سيكون لهذه الحملة أثر وسنشهد ذلك بأنفسنا”.

وأضاف: “أنا فخور جداً بأننا كناد نواصل حملتنا، وسوف ترون يوم الأحد في الملعب أننا نعني التأثير في أرض الواقع، لقد حان الآن الوقت لنتخذ الإجراءات أكثر من الكلمات”.

كما صرح ريتشارد أرنولد مدير المجموعة المالكة لمانشستر يونايتد قائلاً: “نحن نفخر أن لاعبين من كافة الخلفيات العرقية والدينية والقومية قد ارتدوا قميص الفريق على مدار أعوام طويلة”.

وتابع أرنولد حديثه: “نحن نناشد مشجعي فريقنا وكل الفرق تذكر اللحظات المميزة في تاريخ أنديتهم، وكيف كانت ستكون بدون التنوع في ملاعبنا، واللاعبين الذين شرفت بهم رياضتنا ونادينا، وأناشد الجميع بالانضمام إلينا في حركتنا ضد التمييز”.

وأضاف: “إنه ليس من الجيد أن نجلس في صمت ونحن نشاهد هذه التصرفات العنصرية، التقاعس له توابعه، يجب علينا أن نوقف هذا عند حده، وأن لا نتسامح مع الأمر بعد الآن”.

ونشر نجم الفريق ماركوس راشفورد تغريدة عبر حسابه على تويتر يؤكد فيها دعمه الكامل لحملة مانشستر يونايتد الجديدة قال فيها: “نحن نقرأ التعليقات، نحن نسمع الإساءات، نحن نشعر بالكراهية، ولكن بدون التنوع في تاريخنا ماذا سيكون لدينا”.

تعليقات الفيس بوك