أخباركيف بدأت الكرة الشاملة حتى وصلت إلى "تيكي تاكا"؟!

كيف بدأت الكرة الشاملة حتى وصلت إلى “تيكي تاكا”؟!

- Advertisement -
- Advertisement -

تختلط علينا المفاهيم مع مرور الوقت بمبررات وهمية أبرزها “التاريخ يكتبه المُنتصرين” ولأن لكل حكاية أصل حتى وإن لم يكن قد أرتقى لنفس الجودة الحالية إلا أنه كان البذرة وحجر الأساس الذى تطور عبر سنوات ومن يد ليد حتى وصل لنا بتلك الصورة الجميلة، دعونا نُعطى كل ذي حق حقه ونبدأ بالتفصيل كيف بدأت حكاية الكرة الشاملة من تمريرات في إسكتلندا مرورًا بأنجلترا وهولندا واستقرارها في إسبانيا تحت إسم” تيكي تاكا”.

نبدأ قصتنا من عام 1863، عندما وضع مجموعة من الشباب في إنجلترا أساس لعبة كرة القدم بكتابة 12 قانونًا في كُتيب صغير بدأت معه رحلة كرة القدم، كان القانون السادس ينص أن أي لاعب من نفس الفريق أقرب إلى خط مرمي الخصم من مرماه لا يجوز له أن يلمس الكرة إلا ويحتسب متسللًا، في عام 1867 تم تعديل القانون ونص على أن اللاعب ينتهك قانون تسلل فقط إذا كان متجاوز لاعب الخصم قبل الأخير بـ 15 ياردة.

بدأ الأمر برمته في مدينة غلاسكو عام 1872 عندما عرض الإتحاد الإنجليزي إقامة مباراة ودية مع منتخب إسكتلندا، على عكس منتخب إنجلترا الذى كان لاعبيه يعرفون بعضهم جيدًا وشاركوا رفقة المنتخب من قبل لم يكن لدى إسكتلندا منتخب كرة ولم يكن لديهم من الأساس إتحاد للكرة إلا أنهم قرروا المشاركة، لم يكن في إسكتلندا وقتها إلا 10 فرق وكان أبرزهم فريق كوينز بارك رينجرز لذلك حظى لاعبيه بنصيب الأسد في أماكن المنتخب، كان أغلب لاعبين التشكيلة الأساسية بصفوف منتخب إسكتلندا من فريق واحد وكانوا يعرفون بعضهم وكانوا يعرفون قدرات المنتخب الإنجليزي وعدم قدرتهم على مجابهتهم بالأسلوب السائد وهو القوة البدنية والإحتفاظ بالكرة عن طريق المرواغة لذلك واجهوهم لأول مرة بأسلوب التمريرات عرضية حول خصومهم حتى لا يفقدون الكرة ولا يعطونهم فرصة للتسجيل، وبالفعل نجحوا في ذلك وانتهت المباراة بنتيجة 0-0.

إنضم نادي كوينز بارك بعدها بمدة للدوري الإنجليزي وظل أسلوبهم في التمريرات بالتطور والظهور حتى فرض نفسه بعدها بفترة في نادي نيوكاسل الإنجليزي بعدما أنتقل لاعب كوينز بارك تروفي بوب إلى صفوف الماكبايس ومع الوقت أضاف لهم الأسلوب الذى تعمله في إسكتلندا ليجمع الماكبايس بين التمريرات والقوة العضلية والمرواغات، في عام 1912 خرج لاعب نيوكاسل ماك ويليام الذى كان تأثر بالفعل بأسلوب التمرير في نيوكاسل بعد تعرضه لإصابة أنهت مسيرته كلاعب ليصبح مدرب فريق توتنهام، أهتم ماك ويليام بجميع الفئات العمرية في السبيرز واستطاع أن ينشر الفلسفة التى تعلمها بين لاعبين توتنهام ليتتلمذ على يده مدربين كبار مثل أرثر روي وبيل نيكلسون وفيك بوكنغهام.

على عكس المُنتشر بين مشجعين كرة القدم فأول فريق طبق الكرة الشاملة بصورة أولية وحقق بها بطولات كان الفريق الإنجليزي توتنهام هوتسبير عندما بدأ المدرب أرثر روي معهم عام 1949 الذى كان تعلم أسلوب التمرير من مدربه السابق ماك ويليام وطوره، طبق أرثر روي أسلوب تبادل الكرات السريع مع التحرك في مراكز الملعب وأكمل كلًا من بيل نيلكسون وفيك بوكغهام بالإضافة إلى ألف رامسي تعلم أسلوب الكرة الشاملة تحت يده، قادهم أرثر للصعود من دوري الدرجة الثانية للدرجة الأولي وفي الموسم التالي حقق لقب البريمرليج للمرة الأولى في تاريخ الفريق الإنجليزي ودرع الإتحاد الإنجليزي وقدم استقالته عام 1955.

عين اللاعب السابق بيل نيكلسون كمدربًا لتوتنهام الإنجليزي عام 1958، تعلم بيل تحت يد كلًا من ماك ويليام وأرثر روي لذلك كان مؤمن مثلهم بأسلوب الكرة الشاملة وفي المباراة الأولى له حقق الفوز بنتيجة 10-4 ضد ايفرتون، أستطيع القول بأن أول فريق جنى ثمار الكرة الشاملة كان توتنهام تحت قيادة المدرب بيل نيكلسون فاستطاع الفريق تحقيق لقب الدوري الإنجليزي للمرة الثانية في تاريخه مع وجوده في الوصافة مرتين وحقق كأس الإتحاد الإنجليزي 3 مرات بالإضافة إلى كأس الرابطة الأنجليزية مرتين ودرع الإتحاد الإنجليزي 3 مرات وحقق بطولة كأس الكؤوس الأوروبية وكأس الإتحاد الأوروبي للمرة الأولى في تاريخ الفريق الإنجليزي ليحقق نيكلسون 12 لقب في 15 عام أي حوالي نصف ألقاب الفريق الإنجليزي طوال تاريخه.

طار فيك بوكنغهام بعد تجربة تدريب في ويست بروميتش إلى هولندا وتحديدًا فريق اياكس ليضيف الأسلوب الذى تعلمه مُسبقًا في توتنهام تحت يدي ماك ويليام وأرثر روي إلى الفريق الهولندي، في حقيقة الأمر كان الهولنديين لديهم الفكرة ذاتها إلا أنهم كان ينقصهم التطوير وهذا ما استطاع إضافته فيك باوكنغهام في فترتين مع اياكس أحدهم كانت لمدة موسمين عام 1959 وحتى عام 1961 والفترة الثانية كانت عام 1964، في الفترة الثانية أقترب الفريق الهولندي من الهبوط لذلك قررت الإدارة إقالته وتعيين رينوس ميتشيلز الذى تجنب الهبوط في موسمه الأول وفي الموسم الثاني حقق الدوري الهولندي، حقق ميتشيلز بطولة الدوري الهولندي 4 مرات وكأس هولندا 3 مرات وبطولة دوري أبطال أوروبا طوال فترته التدريبية مع فريق اياكس.

في أثناء تألق ميتشيلز مع اياكس أنتقل فيك باوكنغهام لتدريب الفريق الكتالوني برشلونة لمدة عامين ليصنع ما فعله مسبقًا في الفريق الهولندي ويضع الأساس ليأتي من بعده ميتشيلز الذى طور أفكاره واستغل ما وضعه باكينجهام في عقول اللاعبين واقتناعهم بالأسلوب ليحقق بطولة الدوري الإسباني وبطولة كأس ملك إسبانيا في 6 سنوات قضاهم في النادي الكتالوني.

شارك كرويف كلاعب تحت إشراف باوكنغهام في اياكس ولعب تحت ولاية المدرب رينوس ميتشيلز في اياكس وبرشلونة وتعلم تحت أيديهم أساس الكرة الشاملة الذي طوره لاحقًا، درب كرويف اياكس وحقق معهم بطولة كأس الكؤوس الأوروبية بالإضافة إلى بطولتي كأس هولندا، وأنتقل بعدها لتدريب نادي برشلونة عام 1988، في الفريق الكتالوني عبر كرويف عن أسلوبه الذي كان بذرة “تيكي تاكا” بأفضل طريقة ممكنه فحقق 4 بطولات الدوري الإسباني وبطولة كأس الملك و3 بطولات السوبر الإسباني ودوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخ برشلونة والسوبر الأوروبي وكأس الكؤوس الأوروبية في 8 سنوات قضاهم داخل أسوار الكامب نو لُيحقق طفرة في تاريخ برشلونة.

وضع كرويف ثمرة الكرة الشاملة داخل لاعبينه مثلما تعلمها مُسبقًا على ايد مدربين تعملوا من مدربين آخرين، كان من هولاء اللاعبين بيب غوارديولا الذي أكمل تطوير أسلوب الكرة الشاملة لتخرج لنا تحت مسمى “تيكي تاكا”، تطورت الكورة من التمريرات العرضية إلى أسلوب تمريرات “ون تو” إلى الكرة الشاملة إلى تيكي تاكا، اختلفت أسماء اللاعبين والدول والفرق التي طبقتها ولكن العامل الوحيد بينهم جميعًا أنهم بحثوا عن أسلوب جديد يُميزهم للثورة على الأسلوب السائد ويكون طريقهم للبطولات وهذا ما خلق لهم النجاح وجعلهم أصحاب فكر مُميز نجني نحن ثماره اليوم.

اقرأ ايضًا:

سجن بدون جدران.. معضلة سوق الانتقالات الصيفية 2021

فن الكرة الشاملة والتيكي تاكا

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

عمر صابرhttp://www.facebook.com/OmarSaber.Articles
كاتب رياضي سبق لي العمل مسؤولًا للقسم الرياضي في موقع إيليت نيوز والعمل في موقع بلس كورة 90 وصحيفة مفاكرة وموقع أحداث 24 ساعة نيوز بالإضافة إلى النشر ككاتب حر في قل ودل وإضاءات. .. تويتر: https://twitter.com/omarsaber89

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار