تقرير- في عيد ميلاد بويول..قلب القائد التاريخى ينبض بحب برشلونة

share on:

في كرة القدم نجد العديد من اللاعبين يصعُب ألا تحبهم، أو على أقل تقدير يحظون بإحترامك تقديراً لمسيرتهم، قائمة من الأسماء قد يختلف فيها البعض أحياناً على لاعب أو أثنين، لكن ما لا مجال للشك فيه أن ” كارلوس بويول” سوف يكون على رأس تلك القائمة.

” بويول يضع رأسه في أماكن يخشي اللاعبين وضع أقدامهم فيها”، لم يكن هذا التصريح خارجاً من مشجع لبرشلونة، أو من لاعب أو مدرب في النادى، بل هكذا صرح أحد أفضل المدافعين في التاريخ “باولو مالدينى“.

في مثل هذا اليوم ولد أحد أفضل قادة نادى برشلونة عبر التاريخ، والملقب ب”قلب الأسد” كارلوس بويول، فهو لم يكتفى فقط باللعب بألوان البلوجرانا، بل ولد ونشأ في قلب المدينة عام 1978 في مدينة لابوبلا، ومن هنا نشأت علاقة بويول بقميص النادى الكتالونى.

بداية المشوار الاحترافى

ألتحق بويول سريعاً منذ صغره بنادى المدينة حيث تدرج في أندية “برشلونة سي” و”برشلونة بي”، حتى شارك مع الفريق الأول موسم 1998-1999، وأستمرت مسيرة اللاعب مع النادى الكتالونى حتى أعتزل فى موسم 2013-2014.

وعلي الرغم من خسارة نادى برشلونة في أول لقاء رسمي خاضه بويول مع النادى، حيث شارك خلال مباراة رايو فاليكانو بنتيجة 2-0، لكن مستوى اللاعب كان مبشراً للجماهير وللإدارة الفنية، حيث شارك خلال الموسم في 24 مباراة في الليجا الإسبانية، و8 مباريات فى دورى الأبطال، و6 مباريات فى كأس الملك.

كارلوس بويول

وشارك بويول مع برشلونة فى مركز المدافع الأيمن، خلال فترة المدرب الهولندى لويس فان جال، والذى كان يستغل المرونة التكتيكية لدى اللاعب فى إشراكه فى مركز قلب الدفاع، حسب الغيابات والحاجة الفنية داخل الملعب.


المشاركة الدولية

ومن جهة أخرى بدء بويول مسيرته الدولية مع منتخب اسبانيا عام 2000 أمام منتخب هولندا، كما شارك فى نفس العام خلال أولمبياد سيدني، وحصد الميدالية الفضية عقب الخسارة من منتخب الكاميرون في نهائي البطولة.

وفى عام 2002 أستدعى المدرب “انطونيو كاماتشو” بويول، كى شارك فى البطولة الأكبر والأعرق فى تاريخ الكرة، كأس العالم بكوريا واليابان.

وودع المنتخب الاسبانى البطولة من دور ربع النهائى، بعد الخسارة من منتخب كوريا الجنوبية، فى مباراة يعرفها المصريين جميعاً والحكم الدولى السابق “جمال الغندور” تحديداً، حيث شهد اللقاء العديد من الأخطاء التحكيمية التى كلفت خروج المنتخب الاسبانى من البطولة.

Home advantage - the most controversial World Cup matches in recent memory?  - Proven Quality

الانطلاقة الحقيقية

مسيرة بويول المحلية والدولية لم تُثمر عن العديد من البطولات في بداياتها، لكن تلك المسيرة انقلبت رأساً على عقب
بداية من موسم 2008-2009، تحديداً منذ مجئ المدرب بيب جوارديولا، والذى شهدت فترة تواجده مع البلوجرانا عصراً جديداً من الكرة الممتعة.

وشارك قلب الأسد فى مراكز مختلفة فى الموسم الأول لبيب جوارديولا، حيث شارك فى مركز المدافع الأيمن فى نهائى دورى أبطال أوروبا، والذى أنتهى بفوز برشلونة بنتيجة 2-0 على فريق مانشستر يونايتد.

كما شارك فى مركز المدافع الأيسر فى نهائى كأس الملك والذى فاز به برشلونة بنتيجة 4-1 على فريق اتليتك بلباو، وشارك بويول فى مركز قلب الدفاع فى بعض المباريات خلال الموسم.

وبعد الفوز بالسداسية التاريخية مع نادى برشلونة بعام واحد، شارك بويول مع منتخب اسبانيا في كأس العالم بجنوب افريقيا، وأستطاع بويول رفع الكأس الغالية مع زميله إيكر كاسياس بعد الفوز على المنتخب الهولندى بهدف انيستا الشهير، بعد انتهاء شوطى اللقاء بنتيجة 0-0 واللجوء إلى الأشواط الإضافية.

كارلوس بويول

لحظات فى مسيرة بويول

ولعل الجميع لا ينسى لقطته التاريخية مع زميله فى الفريق “اريك أبيدال”، ويرجع تاريخ ذاك الموقف حين توج برشلونة ببطولة دورى أبطال أوروبا عام 2011، بعدما فاز على فريق مانشستر يونايتد مرة أخرى بنتيجة 3-1، وتنازل بويول عن شارة القيادة لزميله، حتى يرفع الكأس الأغلى فى أوروبا، بسبب اجراء أبيدال لجراحة فى الكبد.

In One Shot: Puyol lets Abidal lift the cup first - Sport.mediamax.am

عشق جماهير برشلونة لكارلوس لم ينشأ بسبب جودته العالية، وأدائه الرجولى فى الملعب، وحبه وإخلاصه للنادى
الذى يعشقه فقط، فعلى الرغم من مشاركته الدائمة فى مركز الدفاع، لكن جمهور البلوجرانا لا ينسى أهدافه  مع الفريق، ويُعتبر اشهرها هدفه فى ريال مدريد في اللقاء الذى أنتهى بنتيجة 6-2 لصالح برشلونة.

وبالعودة إلى أهداف بويول، فجميع عشاق المنتخب الاسباني لا ينسون هدفه التاريخى أمام ألمانيا، فى نصف نهائى كأس العالم بجنوب أفريقيا، حيث أرتقى اللاعب -على الرغم من قصر قامته- فوق الجميع، مسجلاً هدف المباراة الوحيد، مؤهلاً المنتخب الاسبانى لنهائى البطولة.

وشارك اللاعب فى تاريخه مع نادى برشلونة فى 593 مباراة، حصل فيها على العديد من البطولات المحلية والدولية أبرزها: بطولة الدورى الاسبانى (6 مرات) وبطولة دورى أبطال أوروبا (3 مرات) وبطولة كأس العالم (مرة واحدة) وبطولة اليورو (مرة واحدة) وبطولة كأس ملك اسبانيا (مرتين).

كارلوس بويول لم يرحل إلى نادى أخر خارج كتالونيا، على الرغم من رحيل الكثير من اللاعبين للعب فى أمريكا في ذاك الوقت، بل فضل أن يعتزل داخل مدينة نشأته ويُخلد كأسطورة حية فى عشق برشلونة.


اقرأ أيضاً:  تقرير- حلم ليستر سيتى بين التخطيط والصدفة

صفقة تبادلية كبري بين مانشستر يونايتد ويوفنتوس

تعليقات الفيس بوك