فيديو- بعد هدف حارس ليفربول أليسون..بعض أهداف حراس المرمى في الدقائق الأخيرة

share on:
ليفربول

أحرز حارس مرمى ليفربول المتألق أليسون بيكر هدفاً في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع في مباراة فريقه أمام وست بروميتش.

الهدف كان هدف الفوز لليفربول في المباراة التي انتهت 2-1 للريدز في الجولة قبل الأخيرة من الدوري الإنجليزي.

فوز رفع رصيد ليفربول إلى 63 نقطة في المركز الخامس وعلى بعد نقطة وحيدة من تشيلسي صاحب المركز الرابع،

الفوز حافظ على آمال رفاق صلاح في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

أليسون أصبح أول حارس مرمى في تاريخ ليفربول  منذ تأسيسه عام 1892 يحرز هدفاً.

كما أصبح الحارس البرازيلي أول حارس مرمى في تاريخ الدوري الإنجليزي يسجل من رأسية.

هدف أليسون

وبالرغم من أن إحراز الأهداف ليس الدور الرئيسي لحراس المرمى، ولكن هنالك بعض اللقطات التي يتألق فيها الحراس ويحرزوا أهدافاً قاتلة لفرقهم.

إليكم بعض حراس المرمى الذين أحرزوا أهدافاً في الدقائق الأخيرة:

ياسين بونو

أحرز ياسين بونو حارس مرمى منتخب المغرب ونادي إشبيلية هدفاً في الدقائق الأخيرة من مباراة فريقه أمام بلد الوليد في الدوري الإسباني.

ياسين بونو هو أول حارس يرتدي قميص إشبيلية يسجل هدفاً في الدوري الإسباني.

الهدف كان ضمن لإشبيلية نقطة التعادل وحافظ على المركز الرابع في الدوري الإسباني.

مارت بوم

في مباراة سندرلاند وديربي كاونتي في دوري الدرجة الأولى الإنجليزي، مارت بوم حارس سندرلاند وديربي كاونتي السابق سجل هدفاً من رأسية رائعة في الدقيقة 90 معدلاً به النتيجة لسندرلاند أمام فريقه السابق ديربي كاونتي.

ينس ليمان

عندما كان ليمان يلعب في نادي شالكة، وكان فريقه متأخراً 2-1 لصالح بوروسيا دورتموند، نجح ليمان في تعديل النتيجة في الدقيقة الأخيرة، ليصبح أول حارس يسجل في تاريخ البوندسليجا من لعب مفتوح.

فرانشيسكو تولدو

فرانشيسكو تولدو حارس مرمى الإنتر، وفي مباراة هامة للفريق أمام الغريم التقليدي يوفنتوس، وفي الدقيقة الأخيرة ضمن هدف تولدو التعادل للإنتر، وبالرغم من أن الهدف حُسب لزميله في الفريق كريستيان فييري إلا أن تولدو أصر أنه صاحب اللمسة الأخيرة للهدف.

فابيو كولتورتي

أحرز حارس مرمى لايبزيج الألماني فابيو كولتورتي هدفاً لفريقه أمام دارمشتات الألماني في عام 2014 في دوري الدرجة الأولى الألماني،لتنتهي المباراة 2-1 لصالح لايبزيج ويبقي كولتورتي على حظوظ لايبزيج في الصعود للدوري الممتاز.

بول روبينسون

وبالرغم من اشتهار روبينسون بهدفه مع توتنهام، ولكن أول أهدافه كان مع ليدز يونايتد في كأس الرابطة الإنجليزية  في رأسية أخرى رائعة ليدرك به التعادل لليدز أمام سويندون تاون، لتنتقل المباراة لركلات الترجيح وينقذ الفريق مرة أخرى ويتأهل ليدز.

ماركو أميليا

يعرف البعض أميليا كالحارس الثالث لنادي تشيلسي، ولكن كان أميليا محبوب جماهير نادي ليفورنو الإيطالي لإحرازه هدف في الدقائق الأخيرة أمام بارتيزان بلغراد في كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم 2006-07.

سنان بولات

دخل حارس المرمى التركي سنان بولات التاريخ عندما سجل هدف التعادل في الدقيقة 95 لستاندار لييج في مباراة دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا ضد ألكمار في عام 2009، ليصبح أول حارس يسجل من اللعب المفتوح في المسابقة، الهدف ضمن تواجد الفريق البلجيكي في الدوري الأوروبي.

أندريس بالوب

في عام 2007، كان إشبيلية على وشك الخروج من كأس الاتحاد الأوروبي، ولكن بالوب أبى أن يحدث ذلك ليحرز هدف التعادل لإشبيلية في الوقت المحتسب بدل الضائع، ليفوز إشبيلية بالمباراة ويواصل مشوار البطولة التي توج بها في النهاية.

تعليقات الفيس بوك