تقارير وتحليلاتخاص | صانع الأبطال: بدأ سيف عيسى يفقد تركيزه فرددت متسرعاً"50 ثانية...

خاص | صانع الأبطال: بدأ سيف عيسى يفقد تركيزه فرددت متسرعاً”50 ثانية وتبقى بطل أولمبي يالا”

- Advertisement -
- Advertisement -

حققت مصر إنجاز تاريخي بالحصول على ميداليتين برونزيتين في أولمبياد طوكيو 2020، باسم البطلة هداية ملاك والبطل سيف عيسى.

ولكن على الجانب الآخر هناك أبطال منسيين، شاركوا في هذا الإنجاز العظيم من خلف الكاميرات والأضواء، ولا شك أن أبرزهم الكابتن محمد مجدي، مدرب سيف عيسى وهداية ملاك.

فأعط كلَّ ذي حقٍّ حقَّه، وفي إطار ذلك سعى كايروستيديوم لإجراء حوارًا خاصًا مع الكابتن محمد مجدي.

وتحدث كابتن محمد عن المقولة الشهيرة “50 ثانية وتبقى بطل أولمبي يالا” قائلًا:-

“شعرت أن عزيمة سيف قلت بعد الخسارة أمام رقم 1 في الميزان في نصف النهائي، وأثناء المباراة بدأ يفقد تركيزه قليلاً، بدون تردد قلت له” 50 ثانية وتبقي بطل أولمبي يالا، وأنا قايلك أن الجولة دي بتاعتي ماتلعبش بمزاجك”.

وعن علاقته القوية بسيف قال:-

“أعرف سيف منذ الطفولة ولكني لم أكن مدربه، ولكن عندما كنت مدربًا لمنتخب الكبار وهو تحت الـ 17 عامًا كنت استدعيه للعب مع الكبار، ولكنني تركت تدريب المنتخب بعدها وتدرب سيف تحت قيادة العديد من المدربين حتى جاءني من خمسة أشهر، ومن وقتها وأنا مدربًا له، والحمدلله حصدنا العديد من البطولات سويًا خلال الفترة الأخيرة”.

وأكمل حديثه بذكر مميزات سيف”يتميز سيف بطول القامة، ومنذ فترة تغير قانون اللعبة لتصبح في حاجة أكبر لطوال القامة، فذلك ساعده على التحسن بشكل أسرع والتطور أكثر”.

وتطرق للحديث عن طريق البطولة”كانت القرعة صعبة ولكن في النهاية جميع اللاعبين كبار وجيدين فـ هم أفضل 16 في العالم ونحن من ضمنهم، ويمكنك التغلب على أي منهم، الدليل على ذلك أن هداية واجهت المصنفة الثالثة والخامسة عالميًا ونجحت في التغلب عليهن”.

اقرأ أيضًا:-

خاص | رئيس اتحاد التايكوندو : مؤمن بهداية منذ لندن 2012 عندما كنت رئيس اللجنة الفنية

وتابع”كما أننا درسنا جميع اللاعبين المتواجدين في طريقنا في الأولمبياد سواء لسيف أو هداية جيدًا وذلك ساعدنا كثيرًا في الوصول للبرونزية وتحقيق هذا الإنجاز”.

وعن البطلة هداية قال الكابتن محمد مجدي”كنت واثقًا من قدرة هداية على تكرار إنجاز تاريخي جديد في طوكيو، وما يميز هداية أنها لا تهتم بالانتقادات ومحاولات التقليل من إمكانياتها بل تعتبرها حافز لاثبات ذاتها وتحقيق مزيد من الإنجازات، كما أفعل أنا تماما”.

وتحدث عن جهود نادي الصيد الذي أخرج كل من سيف عيسى وهداية ملاك وعبدالرحمن وائل قائلًا”نادي الصيد من النوادي الكبير في مصر والقديمة، وتهتم بالنشاط الرياضي بشكل كبير، ويقدمون الدعم المادي الكافي لمساعدتنا، ويبحثون دائما على الراحة العامة للاعبين”.

واختتم محمد مجدي تصريحاته بالحديث عن الطرق التي يجب أن يتبعها الرياضيين والمسؤولين لإخراج المزيد من الأبطال المصريين.

وقال”يجب العمل بضمير من الجميع وعلى وجه الخصوص المدربين، فأغلبهم يبحثون عن المال والتنقل كثيرًا ولا يهتمون بعملهم وواجبهم، رغم أن الاجتهاد في العمل سيؤدي في نهاية المطاف للمال، ولكن لا يفقه الكثير ذلك”.

وأكمل”كما يجب تقدير اللاعبين والمدربين بشكل أكبر على المستوى المادي والقدر الكافي من الشهرة والتقدير الإعلامي.

“فالمدرب المصري يحصل على راتب 5 لـ 8 ألف جنية فقط، وعلى الجانب الأخر المدربين الأجانب يحصلون على راتب من 100 لـ 150 ألف جنية، ورغم ذلك يحقق المصري نتائج أفضل”.

وتابع”رغم تحقيق ميداليتين برونزيتين لم اتلقى التقدير الإعلامي الكاف، لا نطلب الكثير فقط الحصول على قدر قليل من الإهتمام الإعلامي والمادي الذي تحصل عليه كرة القدم، فنحن من نحقق الإنجازات والعديد من الميداليات”.

“عندما نسافر للخارج نحصل تقدير كبير من الجماهير والرياضيين، وفي بلدنا مهملين، نحن كمدربين أو اللاعبين مطلوبين للغاية خارجيًا لكننا نحب مصر ونريد التمثيل باسم بلدنا، ولكننا نحتاج للتقدير، نحصل على تقديم بقدر إنجازاتنا وجهودنا”.

لمتابعة الكاتبة سما شوقي

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

سما شوقي
محررة رياضية أعمل ضمن التيم المسؤول عن صفحة الرياضة مش كورة وبس

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار