No menu items!
المزيد
    سيمون بايلز.. ملكة الجمباز التي فعلت ما يفعله الرجال فحسب

    سيمون بايلز.. ملكة الجمباز التي فعلت ما يفعله الرجال فحسب

    Array
    - Advertisement -
    كانت غائبة عن المنافسات ل587 يوما، ولكن حين عادت للتنافس، فعلت ما يفعله الرجال فحسب، فعلت ما لم تفعله أي امرأة أخرى من قبل، إنها لاعبة الجمباز الأمريكية سيمون بايلز، صاحبة الأربعة والعشرين عاما، التي حققت حركة غير مسبوقة في تاريخ المنافسات لدى السيدات، على حصان القفز، تُسمى “يورشنكو دابل بايك”، وذلك في في لقاء إنديانابوليس في أمريكا.
    يستعد Simone Biles قبل مسابقة GK US Classic للجمباز 2021 في مركز مؤتمرات إنديانا في 22 مايو 2021 في إنديانابوليس ، ...
    وتضمنت الحركة دخول جانبي الى منصة القفز ووضع الايادي من الجهة الخلفية على حصان القفز قبل ان تقوم بقفزتين خلفيتين، وهو ما لم يحصل ابدًا سابقًا ضمن منافسات السيدات.
     
    وقالت بايلز للصحفيين “لقد كان الأمر مرهقا للأعصاب، لكنني سعيدة بالعودة إلى التنافس”
     
    وأضافت “كنت أفكر أن أودي الحركات التي أفعلها في التدريب، لأنني أميل بمجرد أن أرفع يدي للقيام بالحركة بقوة أكبر، حصل ذلك قليلا لكن على الأقل هبطت على قدماي وهذا إنجاز جديد”
     
    وتعد بايلز الأكثر فوزا بالميداليات في تاريخ كأس العالم في فئتي الرجال والنساء، برصيد 25 ميدالية، بما فيها 19 ميدالية ذهبية.
     
    تطمح بايلز إلى أن تكون أكثر اللاعبات إحرازا للميداليات الأولمبية في الجمباز برصيد 9 ميداليات،، وهو الرقم الذي تحمله حاليا السوفياتية لاريسا لاتينينا، وحققته في خمسينيات وستينيات القرن الماضي.
    سيمون بايلز
    ومن المنتظر أن تنافس بايلز على ست ميداليات في أولمبياد طوكيو.
     
    وقالت بايلز في إبريل الماضي “كنت أنوي للاعتزال بعد أولمبياد طوكيو 2020، لكن ربما سأواصل السير واللعب في أولمبياد باريس 2024، لكن تركيزي الآن مع أولمبياد طوكيو”
     
    ووصفت ماري لو ريتون، لاعبة الجمباز الأمريكية والمتوهجة بذهبية في أولمبياد 1984، باليز بأنها أفضل لاعبة جمباز في التاريخ، وهو الأمر الذي يكرره كثيرون من الخبراء.
     
    من حياة قاسية إلى بطلة استثنائية
     
    ولدت سيمون بايلز في كولومبوس بولاية أوهايو الأمريكية في الرابع عشر من مارس من عام 1997، جعل أبيها وأمها، طفولتها طفولة قاسية، فكان والدها الذي يدعى كيلفن كليمونز مدمنا على المخدرات، وكان الأمر نفسه ينطبق على والدتها شانون بايلز، التي كانت مدمنة للمخدرات والكحول، ولا يولي أيا منهما اهتماما لابنتها الصغرى.
    وعلى الرغم من افتقار الدعم من قبل والديها، إلا أن جدها وجدتها تبنوا تربيتها، وتحولت حياتها إلى الأفضل معهم.
     
    وفي عمر السادسة، ذهبت في رحلة نهرية إلى صالة الألعاب الرياضية، شاهدت سيمون الأطفال وهم يؤدون حركات الجمباز، ولم تقف لمشاهدتهم فحسب، بل قامت بتقليد حركتهم، لدرجة أن أحد المدربين أرسل معها خطابا إلى المنزل يدعو سيمون لأخذ دروس في الجمباز.
     
    وبدأت بايلز التدريب تحت إشراف المدرب إيمي بورمان في نادي بانون ، وبقيت هناك لمدة 11 عامًا.
     
    وفي سن الثالثة عشرة ، تنافست بايلز في بطولة السيدات الأولمبية الوطنية للناشئين ، حيث فازت بالميدالية الذهبية في تمرين الأرضية والبرونزية في القفز.
     
    في العام التالي ، اقتحمت مستوى النخبة في منافسات الجمباز ، وبحلول عام 2013 ، بدأت بايلز في تحطيم الأرقام القياسية.
     
    فأصبحت أول امرأة سوداء تفوز باللقب الشامل في بطولة العالم للجمباز.
     
    وكانت سنتها الأولى في المنافسة في بطولة العالم ، وعامها الأول كمنافس على مستوى رفيع. في بطولة العالم في العام التالي ، فازت بايلز بأربع ميداليات ذهبية: في منافسات الفرق النسائية ، ومسابقة فردية شاملة ، وحزمة التوازن ، وأحداث تمارين الأرضية.
     
    في عام 2015 ، واصل بايلز تحطيم الأرقام القياسية. فازت بلقب بطل العالم في جميع أنحاء العالم للعام الثالث على التوالي.
     
    وفي ألعاب ريو 2016 أبهرت الجميع، وحصلت على أربع ميداليات ذهبية لتصبح خامس لاعبة جمباز تفوز بأربع ميداليات ذهبية في دورة أولمبية واحدة.
     
    قادت فريق السيدات الأمريكيات إلى الميدالية الذهبية في حدث الفريق، في أولمبياد ريو.
     
    ونالت الميدالية البرونزية في حدث عارضة التوازنن في الفردي.
     
    وبعد أولمبياد 2016 ، أخذ بايلز استراحة من المنافسات، وعادت مرة أخرى في بطولة الولايات المتحدة الوطنية 2018 ، وفازت بالميدالية الذهبية في جميع الأحداث الخمسة، مما جعلها أول امرأة تفعل ذلك من عام 1994.
     
    حقائق قد لا تعرفها عن سيمون بايلز
     
    كانت حاملة للعلم الأمريكي في الحفل الختامي لأولمبياد ريو 2016.
    كانت بايلز أقصر اللاعبين ال555 الأمريكيين المشاركين في أولمبياد ريو، حيث بلغ طولها أربع أقدام وتسع إنشات.
     
    ألفت سيمون بايلز كتابا بعنوان “الشجاعة لتحلق” وهو كتاب سيرة ذاتية تتحدث فيه عن بدايتها والصعوبات التي واجهتها في الحياة وكيف صارت بطلة أولمبية.
     
    ومن عبارات سيمون بايلز الشهيرة “أحاول دائمًا دفع نفسي إلى أقصى حد لأرى ما يمكنني فعله. إنها إرادتي القوية التي كانت لدي دائمًا منذ أن كنت طفلة”
    اقرأ أيضا
    - Advertisement -

    تعليقات الفيس بوك

    الكاتب

    مقالات ذات صلة

    الأكثر قراءة

    اخر الأخبار