أخبارريو فرديناند يوضح لماذا حقق جيل إنجلترا الحالي أكثر من الجيل الذهبي؟ 

ريو فرديناند يوضح لماذا حقق جيل إنجلترا الحالي أكثر من الجيل الذهبي؟ 

- Advertisement -
- Advertisement -

ريو فرديناند يوضح لماذا حقق جيل إنجلترا الحالي أكثر من الجيل الذهبي؟

قال مدافع إنجلترا السابق ريو فرديناند، أنه يعتقد أن الفريق الحالي حقق أكثر من “الجيل الذهبي” بسبب الواقعية والتواضع.

وأكد ريو أن الجيل الذي كان هو جزءًا منه وكل فريق آخر في إنجلترا منذ عام 1966 لم يحققوا إنجازًا كبيرًا مثل الجيل الحالي.

إنجاز تاريخي للجيل الحالي

وتلعب إنجلترا في نهائي كبير لأول مرة منذ 55 عامًا عندما تواجه إيطاليا في نهائي بطولة أمم أوروبا في ويمبلي مساء اليوم الأحد.

اعتقد الكثيرون أن الإنجاز كان يجب أن يحدث في وقت أقرب بكثير بالمواهب العالمية في فترة 2002-2008  لكن هذا الفريق لم يتجاوز أبدًا ربع النهائي.

احتوى جيل فرديناند على أسماء لامعة مثل ستيفن جيرارد، وفرانك لامبارد، وديفيد بيكهام، وآشلي كول.

وكذلك جون تيري، وواين روني، ومايكل أوين، وبول سكولز.

لكن الغرور كان أحد الأشياء التي أخرجت فرص النجاح عن مسارها.

يبدو أن جيل 2020 لجاريث ساوثجيت، والذي تطور أكثر من عام 2018، لا يلعب بعنجهية الجيل الذهبي.

قال فرديناند: “الفرق دائمًا تفوز بمثل هذه البطولات بعقلية الانتصار والجهد على أرض الملعب وخارجه، وهو الأمر نفسه هذه المرة أيضًا.

وأوضح فرديناند في عمود بي بي سي سبورت أن إنجلترا لم تحصل فقط على الجودة التي تحتاجها مع هذه المجموعة.

بل إنها تتمتع أيضًا بالعقلية الواقعية والأجواء الصحيحة.

وأضاف: “لدينا قوة في العمق أكثر مما أتذكره لنا في أي دورة سابقة لعبت فيها أو شاهدتها.

وواصل: “هناك الكثير من العناصر ولكن يمكنني القول أن العنصر الرئيسي هو أنه لا يوجد أي غرور مسموح به داخل هذا الفريق.

وتابع: “لدينا بعض اللاعبين الاستثنائيين لكن ساوثجيت غرس روح العمل الجماعي في المعسكر الذي يبدو مختلفًا عما رأيته من قبل.”

أوضح فرديناند أن المنافسات بين اللاعبين من مختلف الأندية خلال عصر الجيل الذهبي كانت “أكثر حدة” مما هي عليه الآن.

حتى عندما اندلعت المشاكل، مثل الخلاف الشهير بين رحيم سترلينج وجو جوميز، أحتوى ساوثغيت الأمر.

جاريث ساوثجيت
تعليمات ساوثجيت للاعب جريليش في إحدى مباريات يورو 2020

وأردف: “يبدو لي أنهم جميعًا يريدون حقًا أن يكونوا جزءًا من الفريق وكل واحد منهم يقف خلف المجموعة مباشرة.

وأكمل: “سواء كانوا يبدأون المباريات أم لا.  لا أحد يبكي إذا تم إهمالهم – يريدون جميعًا أن يكونوا جزءًا من هذا الإنجاز.

العلاقة مع الإعلام

وقال ريو إن أحد الاختلافات الرئيسية التي أحدثها ساوثجيت هو علاقة أكثر إيجابية مع وسائل الإعلام.

 حيث نظر الجيل الذهبي إلى الصحافة على أنها “أعداء” وحاول المدرب الحالي تغيير الأمور.

“إن وجود وسائل الإعلام داخل المجموعة وحولها، خاصة في روسيا (2018) ومنذ ذلك الحين، أدى إلى بناء علاقة أقوى.

ويرى فرديناند إجمالًا أن غياب الغرور واللعب للمجموعة والعلاقة الجيدة مع الإعلام، مع واقعية المدرب كان لها الأثر الكبير في هذا الإنجاز.

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

Ahmed Reda
عاشق لكرة القدم أهتم بتحرير الأخبار والتقارير والمقالات في كرة القدم العالمية

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار