الكرة الأوروبيةإيطالياحكاية صورة - الحلقة الأولى : ماتيراتزي و روي كوستا

حكاية صورة – الحلقة الأولى : ماتيراتزي و روي كوستا


تمتلئ مباريات كرة القدم بالعديد من المواقف الخالدة الطريفة أو الغريبة، والذكريات التي لا تنساها الجماهير لأن تلك المواقف لا تتكرر كثيرا .


و مما يساعد في تخليد تلك الذكريات هو اللقطات المصورة لتلك المواقف، وكلما كانت الصورة من قلب الحدث كلما زاد تعلق الجماهير و المتابعين بتلك الذكرى .


بعض الصور المميزة تزيد من شهرة المصور الذي التقط تلك الصورة بسبب التقاطها في التوقيت المناسب، وتوثيق اللحظة التي يريدها المتابعون .


في سلسلة حكاية صورة على كايروستاديوم نسترجع بعض الصور التي خلدت مواقف ليست معتادة في ملاعب كرة القدم، ونسترجع ما وراء تلك الصور من أحداث .


الحلقة الاولى :


 1 – روي و كوستا و ماتيراتزي من ديربي ميلانو

روي كوستا و ماتيراتزي

يعد ديربي ميلانو، الذي يجمع بين إنتر ميلان و إي سي ميلان، أحد أكثر الديربيات ندية و إثارة و حماس حول العالم .


تمتلئ أجواء اللقاء بالشحن الجماهيري بين مشجعي الفريقين، و مما يزيد من إثارة الأجواء أن كلا الناديين يتشاركان في نفس الملعب طوال الموسم، وهو ملعب السان سيرو في مدينة ميلانو .


في مباريات الديربي تمتلئ الأجواء بالاثارة و الحماس، بغض النظر عن مناسبة المباراة أو أهميتها من عدمها .


في حالة إقامة مباراة ديربي في بطولة قارية، وفي مرحلة خروج المغلوب فبالطبع ستلتهب الأجواء و تزداد الإثارة .


في 12 أبريل عام 2005 التقى فريقي إي سي ميلان و إنتر ميلان، في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب سان سيرو .


كانت مباراة الذهب قد انتهب بفوز إب سي ميلان بهدفين مقابل لا شئ .


في لقاء العودة تقدم إي سي ميلان بهدف أحرزه أندري شيفشينكو، ثم أحرز كامبياسو لاعب إنتر ميلان هدف التعادل، لكن حكم اللقاء ألغى ذلك الهدف بداعي ارتكاب مخالفة .


إلغاء الهدف أثار جماهير إنتر ميلان فقاموا بإلقاء زجاجات المياه في ملعب اللقاء بغزارة على منطقة جزاء نادي اي سي ميلان، ثم بدأوا بإرسال ألعاب نارية نحو ملعب اللقاء، وأصابت واحدة منهم حارس مرمى إي سي ميلان ديدا .


بدأ رجال الإطفاء في إطفاء وإزالة تلك الالعاب النارية من ملعب اللقاء، لكن الجماهير قامت بإرسال المزيد من الألعاب النارية نحو ملعب اللقاء .

احد رجال الاطفاء يزيل الالعاب النارية


هذا الامر جعل حكم اللقاء يغادر ملعب اللقاء، و يستدعي لاعبي الفريقين إلى غرف خلع الملابس حتى لا يصابوا بأذى .


توقفت المباراة لعشر دقائق ثم عاد اللاعبون وحكم المباراة إلى الملعب لاستكمال اللقاء .


لكن بعد استئناف اللقاء أرسلت الجماهير مزيدا من الألعاب النارية، مما أدى إلى قرار حكم اللقاء بإلغاء المباراة، وأعلن فوز إي سي ميلان بثلاثة أهداف نظيفة بسبب سلوك جماهير إنتر ميلان .


في وسط تلك الأزمة، التقط أحد المصورين صورة عبقرية، تجمع بين روي كوستا لاعب وسط إي سي ميلان و ماركو ماتيراتزي مدافع انتر ميلان، ويظهر ماتيراتزي مستندا على روي كوستا و هما ينظران إلى الألعاب النارية التي تملأ ملعب المباراة .

روي كوستا و ماتيراتزي


يبدو اللاعبان و كأنهما يستمتعان او يتعجبان من ذلك المشهد الذي تملؤه الألعاب النارية والغضب الجماهيري .


تُظهر الصورة المودة بين اللاعبين المتنافسين، وعدم وجود أي تشاحن أو غضب بين اللاعبين، ولكن في المقابل نرى الألعاب النارية التي ترسلها جماهير انتر ميلان معبرة عن غضبها من نتيجة اللقاء .

ماتيراتزي يتحدث الى روي كوستا


اللاعبون يظلون أصدقاء في النهاية، ويستمتعون بالمباريات، ولا تتخطى العلاقة بينهم حاجز الاحترام، ويجب أن تعي الجماهير ذلك أيضا .


هذه الصورة تعطي درسا للجماهير، بضرورة عدم اعتبار مباريات كرة القدم مكانا للعنف او الغضب تماما، ولكن الرياضة أخلاق في النهاية .

لقراءة الحلقة الثانية :

حكاية صورة – الحلقة الثانية : روبيرتو باجيو و لاعبي منتخب البرازيل

لقراءة الحلقة الثالثة : 

حكاية صورة – الحلقة الثالثة : حينما اشتبك ديف ماكاي مع منافسه

 

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

spot_img

اخر الأخبار

اخبارك

تعليقات الفيس بوك