تقارير وتحليلاتجوكوفيتش وبريتيني.. من يكتب التاريخ في نهائي ويمبلدون 2021؟

جوكوفيتش وبريتيني.. من يكتب التاريخ في نهائي ويمبلدون 2021؟

- Advertisement -
 
ينتظر التاريخ الصربي نوفاك جوكوفيتش، يوم غد حين يواجه الإيطالي ماتيو بريتيني، المصنف التاسع عالميا، في نهائي بطولة ويمبلدون، في محاولة لمعادلة رقم فيدرير ونادال القياسي في بطولات جراند سلام (20 لقبا)،.في ما سيكون مسعى الإيطالي ماتيو بريتيني تحقيق بطولة ويمبلدون للمرة الأولى في مسيرته في النهائي الأول له في بطولات جراند سلام

التاريخ في اتظار جوكوفيتش

لن يكون خصم جوكوفيتش بريتيني فحسب، بل الجمهور البريطاني أيضا، الذي قلما ما شجع الصربي، بل أن كافة المباريات السابقة في البطولة كانت الأغلبية من الجماهير تشجع خصم نوفاك دوما.
 
ووصل جوكوفيتش إلى النهائي السابع له في ويمبلدون بعد أن أخرج دينيس شابوفالوف في ثلث مجموعات متتالية.
 
قال ديوكوفيتش: “آمل أن يدرك الناس أيضًا أهمية هذه المباراة بالنسبة لي ، التاريخ الذي هو على المحك”.
 
وفي حال فوز جوكوفيتش على بريتيني، سيحقق لقبه السادس في ويمبلدون والثالث تواليا، بعد نسختي 2018 و2019.
 
كما سيصبح جوكوفيتش أول لاعب منذ رود لافر في عام 1969 يفوز بالألقاب الثلاثة الأولى لهذا العام.
 
كما أنه سيكون بحاجة إلى لقب أمريكا المفتوحة أخر البطولات الكبرى، ليصبح أول لاعب منذ رود لافر في عام 1969 يكمل السنة التقويمية وهو متوج بجميع بطولات جراند سلام.
 
وقال” أنا مستعد لأي شيء سيحدث حقًا فيما يتعلق بدعم الجماهير يوم الأحد. لقد مررت بالعديد من التجارب المختلفة طوال مسيرتي المهنية. أحتاج فقط إلى التركيز على نفسي وما أحتاج إلى القيام به.”
 
ويخوض جوكوفيتش النهائي رقم 3 له في بطولات جراند سلام هذا الموسم.
 
وفاز جوكوفيتش ب17 مباراة متتالية في عام 2017، وهي سلسلة تعود إلى لقب بلغراد وتشمل انتصار رولان جاروس التاريخي، حين أصبح أول لاعب في العصر المفتوح يفوز بجميع الألقاب الرئيسية مرتين.
 
وفي العشب، تعود خساراته الأخيرة إلى عام 2018 أمام مارين شيليتش في نهائي كوينز كلوب 2018، ومنذ ذك الوقت، فاز جوكوفيتش بعشرين مباراة متتالية.
 
ويقول جوكوفيتش “أنا هنا من أجل الفوز بالألقاب، لقد تخيلت نفسي في موضع يسمع لي بالفوز بلقب اخر في البطولات الأربع الكبرى قبل مجئيي إلى لندن”
 
ويقول “الخبرة في صفي، لكن في المباريات النهائية كل شيء ممكن
، وبريتيني ينتصر بالكثير من المباريات هذا العام في العشب”
 
ويقول جوكوفيتش عن الفوز يوم غد “سيعني كل شيء”
 
ويقول جوكوفيتش عن بريتيني “إنه يمتلك إرسال قوي وضربات أمامية فعالة للغاية، ويمكنه اللعب بشكل شيء وهو ما أثبته على أي أرضيىة”
 
ويقول “”لعبنا ضد بعضنا البعض في ربع النهائي في رولان جاروس ، والتي كانت صعبة للغاية وصعبة للغاية من أربع مجموعات.
 
وتقابل جوكوفيتش أمام بريتيني في مناسبتين من قبل، وحسم الصربي المواجهتين لصالحه.
 
ويقول جوكوفيتش “يبدو أن بريتيني يفضل العشب أكثر من أي أرضية أخرى، طوال البطولة كان يلعب بشكل رائع، ومن الصعب كسر إرساله
 
وكانت نسخة العام الماضي من ويمبلدون قد أغليت بسبب فيروس كورونا.
 

طريق جوكوفيتش نحو النهائي

وولم يخسر جوكوفيتش في طريق وصوله إلى النهائي إلا مجموعة واحدة وكانت في الدور الأول.
 
وتفوق جوكوفيتش في الدور الأول على البريطاني درابر بثلاث مجموعات مقابل مجموعة واحدة.
 
وتقدم جوكوفيتش في الدور الثاني على الجنوب إفريقي كيفين أندرسون بثلاث مجموعات دون رد.
 
وفي الدور الثالث تفوق الصربي دينيس كودلا بثلاث مجموعات مقابل لا شيء.
 
وعبر نوفاك إلى الدور ربع النهائي بعد فوزه على كريستيان جارين بثلاث مجموعات متتالية.
 
وفي الدور ربع النهائي، تغلب جوكوفيتش على مارتون فوسوفيتش بثلاث مجموعات دون رد، قبل أن ينتصر دينيس شابوفالوف بثلاث مجموعات مقابل لا شيء.
 

حلم اللقب الأول

 
ويلعب الإيطالي بيريتيني أول نهائي جراند سلام في مسيرته بعد إقصائه في نصف النهائي هوبرت هوركاش بثلاث مجموعات مقابل مجموعة واحدة.
 
ويعد بيريتيني هو ثامن لاعب إيطالي ، رجلاً كان أم امرأة ، يصل إلى نهائي فردي البطولات الأربع الكبرى.
 
وقال بريتيني عقب المباراة في الملعب “ليس لدي كلمات ، حقًا ، فقط شكرًا. أحتاج إلى بضع ساعات لفهم ما حدث”. “لقد لعبت مباراة رائعة. لقد استمتعت بالجمهور وعائلتي والفريق بأكمله هناك. أعتقد أنني لم أحلم بهذا أبدًا ، لأنه كان حلمًا كبيرًا للغاية.”
 
وفي حال تحقيق بريتيني للقب ويمبلدون يوم غد، سيصبح أول إيطالي يفوز ببطولة جراند سلام منذ منذ أدريانو باناتا عام 1976 في رولان جاروس.
 
وكان بريتيني قد بدأ ويمبلدون بعد أن حقق أول ألقابه في العشب في مسيرته في كوينز كلوب.
 
ويقول بريتيني “أنا سعيد جدًا بكل شيء، أعتقد أنني أستحق تماما أن أكون هنا. أريد الاستمتاع بأول نهائي لي”
 
ويسعى بريتيني إلى أن يكون أول إيطالي يحقق بطولة ويمبلدون رجلا أو أنثى.
 
كما سيحاكي ما فعله بوريس بيكر عام 1985 عندما فاز ، في سن 17 ، باللقب في كوينز كلوب في أول ظهور له ثم فاز بلقب ويمبلدون.
 
كن بيكر من أوائل الأشخاص الذين التقى بهم بيريتيني عندما وصل إلى ويمبلدون للتدرب بعد فوزه في كوينز. أخبره الألماني ، الذي فاز باللقب هنا أيضًا عامي 1986 و 1989 ، أن يبقي ذهنه صافياً إذا كان يريد الحصول على فرصة جيدة.
 
ويقول “”من الواضح أن المهمة لم تنته بعد. أريد الحصول على الكأس الآن بعد أن أصبحت هنا. لكنه حقا شعور لا يصدق “
 
وبعد بداية موسم شابه إصابة في بدايته، اد بريتيني في نادي عموم إنجلترا بقوة، حيث يبحث عن لقبه السادس في مسيرته الاحترافية والأول في البطولات الأربع الكبرى.
 
لكي يحدث ذلك، عليه التغلب على جوكوفيتش ذو الوزن الثقيل، في وق لم يستطيع فيه الإيطالي ا فوز على الصربي من قبل.
 
كما أنه لم يفوز على أي لاعب من المصنفين العشر الأوائل في إحدى بطولات جراند سلام من قبل.

طريق بريتيني نحو النهائي

وخسر بريتيني في طريق وصوله إلى المباراة النهائية ثلاث مجموعات
 
وفاز بريتيني في الدور الأول على الأرجنتيني غويدو بيلا بثلاث مجموعات مقابل مجموع واحدة.
 
وتغلب في الدور الثاني الهولندي ساند سكالوب بثلاث مجموعات دون رد.
 
وانتصر في الدور الثالث على ألجاز بيدن بثلاث مجموعات مقابل لا شيء.
 
وفي الدور الرابع فاز بريتيني على ايليا ايفاشكا بثلاث مجموعات متتالية، قبل أن يتغلب في ربع النهائي على فيلكس أوجر الياسيم بثلاث مجموعات مقابل مجموعة واحدة.
 
وانتصر بريتيني في نصف النهائي على البولندي هوبرت هوركاتش بثلاث مجموعات مقابل مجموعة واحدة.

لمن اللقب؟

بعد أسبوعين من المنافسة، بات جوكوفيتش يقف على بعد فوز واحد من تحقيق إنجاز باهر، فهل يستمر في صيد اللاعبين الأصغر سنا، أم سيكون بريتيني رأيا أخر ويطيح بالصربي ويحقق لقبه الأول في جراند سلام
- Advertisement -

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار