جوزيه مورينيو .. ما بين توتنهام وروما وفرق جودة اللاعبين

share on:
جوزيه مورينيو

أعلن نادي روما الإيطالي تعيين البرتغالي المخضرم جوزيه مورينيو مديراً فنياً للفريق بداية من الموسم المقبل، تحدي جديد للسبيشيال وخصوصاً مع اختلاف قائمة اللاعبين في روما من حيث الجودة والعمق وهذا ما نبرزه في هذا التقرير.

أولاً: عقلية الفريق

تتشابه عقلية الفريقين في بعض النقاط وتختلف كلياً في بعضها الأخر، حيث يختلف الناديين في الأهداف التي يرغب كلاً منهما في تحقيقها.
فتوتنهام كان يطمح في أن يخطو خطوة أخري نحو درع الدوري الإنجيزي والمنافسة علي اللقب، وهو ما تحقق في
بدايات الموسم الحالي عندما تصدر النادي اللندني جدول الترتيب نهايات العام الماضي، وهو ما أدي
إلي إقالة مورينيو عندما تراجع أداء الفريق علي الرغم من استمرار المنافسة علي مقعد في دوري الأبطال رغم صعوبة الحصول عليه.

أهداف الفريق جعلته يحاول التعاقد مع أفضل اللاعبين المتاحين في حدود الإمكانيات المادية، فقد تعاقد النادي مع ريجيليون وجاريث بيل وبريجفين أخر موسم ونصف تحت قيادة مورينيو قبلهما دافينسون سانشيز وندومبيلي وغيرهما من اللاعبين.

وكان كل ذلك في محاولة لتقوية القائمة مع اللاعبين المتميزين الموجودين في الفريق حالياً مثل هاري كين وسون ولوماس مورا.

وهذا لم يغير من أسلوب النادي بالإعتماد علي اللاعبين الشبان الذين يمثلون المستقبل سواء من الأكاديمية أو
عن طريق شرائهم مثل ريجيليون وبريجفين اللذان تم شرائهما أو رودون وتانجانجا اللذان تم تصعيدهم من فريق الشباب.

بينما يريد روما أن ينافس علي المقاعد المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، ومع قلة الموارد المالية لفريق الذئاب الإيطالية
يبقي الحل هو الإعتاد علي الشباب وتطوريهم مثلما حدث مع نجمنا المصري محمد صلاح بعد إستقطابه من دكة تشيلسي ليبدأ نادي العاصمة الإيطالية في صقل موهبته ليصبح ما هو عليه.

وهنا تكمن أول مشاكل جوزيه مورينيو الذي يعتمد بشكل كبير علي الإنتدابات الكبيرة التي يأتي بها، وهو ما يظهر
أول تحدي أمام البرتغالي وهو الإعتماد بشكل كبير علي الشباب أو الصفقات المتوسطة وليست كبيرة مثلما تعود البرتغالي طوال مسيرته التدريبية.

ثانياً: جودة القائمة

تسلم جوزيه مورينيو قائمة رائعة مليئة باللاعبين المهمين في بداية رحلته مع فريق الديوك اللندنية
بعد الأرجنتيني بوكيتينو، فكانت قائمة توتنهام تمتلك هاري كين ولوكاس مورا وهيونج مين سون وجيوفاني لو سيلسيو
ودافينسون سانشيز وهوجو لوريس وغيرهم من النجوم.

بينما يتسلم روما بقائمة شابة شبه خالية من النجوم، حيث يعد أبرز نجومها إدين دجيكو وبيدرو وهينريك
مختريان -أخر لاعبان سبق لهما التدرب تحت قيادة البرتغالي من قبل- مما يوضح الفرق الكبير في مستوي اللاعبين الذين سيبدأ مورينو معهم الرحلة الجديدة مقارنة بتوتنهام.

علي كل حال هي رحلة جديدة للبرتغالي، رحلة تعتبر الأهم لمسيرة جوزيه مورينيو التدريبية، فإما تؤكد علي قدرته في تطوير
الفرق وتبرهن علي أنه من أهم المدربين علي مر التاريخ، أو تضعه في خانة مدرب عظيم وقته مر.

اقرأ أيضاً:

الدوري الإيطالي -انتر ميلان حسم الدوري والمنافسة تشتعل على مقاعد الأبطال

في يوم حسم الدوريات .. زينيت سان بطرسبرج يحسم لقب الدوري الروسي الثالث توالياً

بعد أدائه الرائع وانضممامه لقائمة فريدة .. أرتيتا يتحدث عن محمد النني

أحمد حمدي يشارك للمرة الأولي مع مونتريال إمباكت هذا الموسم

كل ما تريد معرفته عن لقاء برشلونة وأتليتيكو مدريد في جولة حسم الدوري إكلينيكياً

تعليقات الفيس بوك