أخبارجحيم الأحلام.. لا تقترب من توتنهام

جحيم الأحلام.. لا تقترب من توتنهام

- Advertisement -
- Advertisement -

حطام تجربة أُشيد بها من المنافسين قبل المحبين، خراب في كل مكان لدرجة تعجز عن تحديد سبب المشكلة، ما أسوأ من إن تراودك الذكريات لترى أين كنت من سنتين وأين أصبحت؟!، سقوط مدوي بسرعة البرق حطم جميع الأحلام، أصبح المكان فجأة جحيم للأحلام ليس أمامك سوى الهروب منه لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، توتنهام للموسم الثالث يتجه إلى الأسفل بعد عامين وعدة أشهر من لعب أول نهائي دوري أبطال أوروبا في تاريخ الفريق اللندني.

تحول توتنهام هوتسبير من نادي لكرة القدم واعد يملك مشروع تصاعدي رفقة الأرجنتيني ماوريسيو بوتشينيو إلى فريق يلعب دوري المؤتمر الأوروبي الذي أنشأ حديثًا للأندية الغير قادرة على المشاركة في دوري أبطال أوروبا أو الدوري الأوروبي، لم يكن ذلك مفاجئ فبعد الإقصاء من لايبزيج في موسم 2020 تبعه مشاركة توتنهام في الدوري الأوروبي واقصاء آخر من دينامو زغرب ليصلوا إلى القاع سريعًا، ولكن عند النظر إلى سبب كل هذا ستجد أن الأمر فوضويًا بشكل أكبر بكثير مما تتخيله.

لم يكن هاري كين الموظف الوحيد في النادي الغير سعيد مؤخرًا، لقد جعلت جائحة فيروس كورونا النادي على صفيح ساخن بعد أن قرر دانييل ليفي في شهر مارس من العام الماضي إرسال ايميل رسمي إلى موظفيه بخصم 20٪ من رواتبهم بالإضافة إلى الإجازات بسبب خسائر الجائحة، لقد كان الأمر صادمًا للكثير وعلى الرغم من تراجعهم عن القرار لاحقًا إلا أن هذا أحدث شرخ لا يمكن إصلاحه، لقد فضل الملياردير الإنجليزي جو لويس مالك النادي خصم رواتب موظفيه والحصول على قرض من الحكومة على استثمار القليل من أمواله في النادي الذي حصل على بطولة واحدة طوال 20 سنة منذ استحواذهم على الفريق.

جو لويس ودانييل ليفي مُلاك توتنهام

لقد أخذ توتنهام خطوة كبير مؤخرًا ببناء ملعب الفريق الجديد على أنقاض الوايت هارت لين والذي وصلت تكاليفه إلى أكثر من مليار يورو ليكون تحفة معمارية غير مسبوقة، ولكن الهيكل الذي ساعد ليفي في إتخاذ هذه الخطوة شعروا بالخذلان من هذه الخطوة خصوصًا أنه استمر بالضغط بإرسال بريد جديد بعد أسبوع فقط من الرسالة الأولى إلى موظفيه يطالب الموظفين الرافضين للقرار بعدم الرد على الاتصالات أو إجراء أي أعمال متعلقة بالفريق والذين وافقوا بالفعل على التوقيع رسميًا على أوراق الخصم، لقد كان شرخ كبير لحقه رحيل كل من إيما تايلور رئيسة التسويق وفيكتوريا هوكسلي رئيسة البيع بالتجزئة بالإضافة إلى رحيل المستشار القانوني سيلوين تاش، ولم يقف الأمر عند ذلك حيث رحل سيمون فيليستن أحد المسؤولين الرئيسيين في فريق الاتصالات رفقة اثنين من زملائه بنفس القسم، ولم يتم عدم تجديد عقد سيمون بامبر الرئيس التجاري للنادي اللندني الذي كان يحظى بشعبية كبيرة داخل الفريق.

“قد تملك منزل جيد ولكن لتحقيق نتائج أفضل تحتاج إلى أثاث أفضل”، كان هذا نص تصريح ماوريسيو بوتشينيو خلال جولته التحضيرية بعد لعب نهائي دوري أبطال أوروبا، لقد صبر الأرجنتيني على النادي أثناء فترة بناء الملعب ولم يحصل على صفقات كبيرة للفريق ولكنه بعد النهائي وافتتاح الملعب رسميًا طلب من الإدارة إعادة بناء الفريق وتدعيمه ولكن النتيجة كانت إقالته في نوفمبر، لقد سعى دانييل ليفي دائما للحصول على أنصاف الحلول لتقليل التكاليف بقدر الإمكان، ولكن مورينيو لم ينجح في ذلك أيضًا لأن الشق أصبح أكبر من الرقعة شيئا فشيئا ومع رحيل ايركسين وتريبير ويورنتي وفيرتونخين واعتزال ديمبيلي وهبوط مستوى الدرافليد بسبب العمر لم يعد لدى الفريق ما يمكن ترقيع الأمور به.

قد تقرأ أخبار في وسائل الإعلام عن شراء الملياردير جو لويس مالك النادي شراء سفينة عملاقة جديدة بقيمة تتجاوز 100 مليون يورو ولكنك لن ترى أبدًا خبرًا بشراء لاعب لفريق كرة القدم في توتنهام بهذا السعر، اعتمد النادي دائمًا تحت قيادته على البيع من أجل الشراء ليتحول إلى مشروع اقتصادي شيئا فشيئا هدفهم من خلاله زيادة قيمته السوقية لبيعه في أي وقت والربح منه فقط غير مهتمين بالقاعدة الشعبية الكبيرة التي لم تحصل سوى على بطولة واحدة في 20 عامًا، إقالة جوزيه مورينيو التي تمت قبل أيام فقط من نهائي كأس كاراباو جعلت الكل غير متفهم لطريقة سير الأمور، ولكنها كانت الصدمة الثانية بعد إقالة ماوريسيو بوتشينيو بعد أشهر فقط من وصوله لنهائي الأبطال وعدم الصبر عليه، ويبدو أن البرتغالي نونو سانتو المدرب الجديد للفريق ينتظره نفس المصير.

ديون برشلونة

يعاني توتنهام من ديون إجمالية تصل إلى 1.77 مليار جنيه إسترليني أكثر من أي نادي أوروبي وعلى الرغم من كونها ترجع إلى تكلفة بناء الملعب الذي وصل إلى 1.2 مليار جنيه وان الديون مجدولة على فترات طويلة للسداد إلا أن ذلك كان عذرًا كافيًا لعدم الصرف على الصفقات والاعتماد على البيع من أجل الشراء هذا الصيف، يعد توتنهام أقل فريق بين أندية توب 6 في الدوري الإنجليزي انفاقًا في آخر 10 سنوات حيث يأتي الفريق بعد جميع أندية توب 6 بالإضافة إلى وست هام وإيفرتون وأستون فيلا، ويتجاوز صافي انفاق كل من مانشستر سيتي ويونايتد مليار يورو في 10 سنوات الأخيرة بينما يقف توتنهام عند 233 مليون فقط.

بطولات توتنهام مع Enic متمثلين في ليفي وجو لويس

كان توتنهام يملك 25 بطولة معتمدة في 2001 عند شراء ENIC متمثلة في جو لويس و دانيال ليفي متأخرًا عن أرسنال بـ 8 بطولات فقط ومتقدمًا على تشيلسي بـ 12 بطولة وعلى مانشستر سيتي بـ 13 بطولة، الآن يقف توتنهام بعد 20 سنة متحصلًا على بطولة واحدة ليصبح رصيده 26 بطولة متأخرًا عن أرسنال بـ 22 بطولة وتشيلسي بـ 5 بطولات ومانشستر سيتي ببطولتين، وعد دانيل ليفي عند توليه رئاسة توتنهام في 2001 بجعل السبيرز من أكبر أندية العالم وجعلهم فخورين ولكن الحصول على بطولة واحدة جعل هذه التصريحات مجرد كلام عابر فيما لم يحصل توتنهام على أي فائدة تذكر طوال 20 عامًا سوى الملعب المثقل بالديون، استفادت ENIC من نادي توتنهام بتنمية قيمة الفريق السوقية فبعد شرائهم نسبة 22٪ بمبلغ 21 مليون باوند وصلت قيمة النادي السوقية إلى مليارين يورو وقيل إن ليفي يطمح للحصول على عرض بقيمة 3.5 مليار باوند لبيع النادي.

وبعد أحداث السوبرليج وكون دانيل ليفي رئيس الإنجليزي الوحيد من أندية توب 6 لاقي انتقادات لاذعة وصلت إلى تجمهور العديد من مشجعين الفريق أمام الملعب وواصلت الأمور إلى طلب قاعدة المعجبين منه الاستقالة والرحيل، ولتهدئة الجمهور قرر دفع غرامة السوبرليج من حسابه الخاص ولاحقًا عين فابيو باراتيتشي مدير رياضي للفريق، وعلى الرغم من كونها بادرة إيجابية إلا أن أوجدت سلبية جديدة في الفريق اللندني وهو اختلاف الأفكار، حيث وعد دانيل ليفي جمهور النادي بعد رحيل مورينيو بالعودة لتقديم كرة هجومية ممتعة التي اتسم بها توتنهام طوال تاريخه وكان هذا رأيي المدير الفني هيتشن أيضًا ولكن مجئ فابيو باراتيتشي تسبب في تغيير هذه الأفكار والتعاقد مع نونو سانتو الذي قدم كرة متراجعة ومملة رفقة ولفرهامبتون واعدًا جمهور النادي بما لا يقدر عليه وهو تقديم كرة هجومية.

نونو سانتو مدرب توتنهام

ولم يكن نونو سانتو الخيار الأول للفريق قبل مجئ باراتيتشي أو حتى بعد مجيئه، حيث حاول النادي اللندني ضم ماوريسيو بوتشينيو وأنطونيو كونتي قبله وأجرى محادثات على استحياء مع تين هاغ وجراهام بوتر، بينما انخرط السبيرز رفقة باراتيتشي في محادثات مع فونسيكا وجاتوزو ليظهر وكان نونو سانتو كان خيار اضطراري بعد الاستمرار في رحلة البحث عن مدرب جديد لمدة 72 يومًا، وعلى الرغم من محاولة جلب باراتيتشي العديد من الصفقات المميزة في النادي إلا أنه لم يعوض رحيل جاريث بيل بالتعاقد مع جناح أيمن جديد أو رحيل كارلوس فينيسوس بالتعاقد مع مهاجم آخر للفريق رفقة هاري كين ليدخل النادي اللندني إلى الموسم الجديد رفقة 5 لاعبين فقط في الخط الأمامي من بينهم برايان خيل صاحب 20 عامًا والوافد الجديد هذا الصيف.

فاز توتنهام بأداء غير مقنع ضد مانشستر سيتي وولفرهامبتون وواتفورد سجل خلالهم هدف وحيد من لعب مفتوح ولكن هذا الأمر لم يستمر، حيث أنهم بعد التوقف الدولي مباشرة خسروا من كريستال بالاس وأرسنال وتشيلسي بالإضافة إلى تعادل ضد رين وولفرهامبتون والفوز بركلات الترجيح، لقد بدأت الأحاديث تتداول حول إقالة نونو سانتو كما حصل قبله مع مورينيو وبوتشينيو، لا يزال هناك العديد من اللاعبين الغير مناسبين لطموح الفريق الحالي مثل ديلي ألي وديفيز ودهورتي ووينكس مع وجود لاعبين راغبين في الرحيل مثل نودمبيلي وهاري كين، هيكل إداري متخبط في اتخاذ قراراته ما بين رؤية ليفي وهيتشن وبين قرارات باراتيتشي، عدم ثقة من العاملين في الفريق بعد محاولة تخفيض رواتبهم وأحداث السوبرليج، يبدو أن كل شئ يتجه في توتنهام إلى الهاوية بسرعة البرق ولن ينقذهم من ذلك سوى معجزة.

اقرأ أيضًا:

كيف بدأت الكرة الشاملة حتى وصلت إلى “تيكي تاكا”؟!

سجن بدون جدران.. معضلة سوق الانتقالات الصيفية 2021

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

عمر صابرhttp://www.facebook.com/OmarSaber.Articles
كاتب رياضي سبق لي العمل مسؤولًا للقسم الرياضي في موقع إيليت نيوز والعمل في موقع بلس كورة 90 وصحيفة مفاكرة وموقع أحداث 24 ساعة نيوز بالإضافة إلى النشر ككاتب حر في قل ودل وإضاءات. .. تويتر: https://twitter.com/omarsaber89

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار