كرة قدمGossipثماني مبارايات ، ٣١ هدف ، سبع حالات طرد: الدوري الايطالي مثير...

ثماني مبارايات ، ٣١ هدف ، سبع حالات طرد: الدوري الايطالي مثير منذ البداية

- Advertisement -
- Advertisement -

عاد الدروي الإيطالي من إجازته الصيفية بثماني مباريات، و ٣١ هدف وسبع بطاقات حمراء.

شهد الدوري الايطالي انطلاقه ممتازه مقارنة بالدوريات الخمس الكبري، ابراهام ديزكو، هاكان، مورينيو، أليغري، انزاجي جميع الوافدين الجدد قدموا المطلوب.
في ميلان

افتتح سيميوني انزاجي فترته الأولي مع انتر عريض باربعة أهداف نظيفة ترفع معنويات وآمال عشاق الانتر بالحفاظ علي اللقب. و شهدت تألق الوافدين الجدد، بعد الشكوك حول أداء الفريق حاليا بعد انتقال لوكاكو الي تشلسي وحكيمي الي باريس.

البطل، إنتر ، وضع أعلى معايير المنافسة على الإطلاق بعد فوزه على جنوي. إنتر يبدو مختلفًا بالفعل تحت إنزاجي ، حيث يضغط أعلى من قبل ويصنع هجمات متواصلة على النقيض من كرات كونتي المرتده. قدم إدين دزيكو ، القادم من روما ، أداءً رائعًا كرجل قناص ومحور هجومي عالي الجودة ومحطة لعب لزملائه. حتى قبل أن يسجل آخر أهداف إنتر الأربعة. كانت مفاوضاته مع انتر للتوقيع مع بطل الدوري و منافس ميلان سلسلة جدا. هاكان تشالهانوغلو ، لعب اول مباراة له بقميص غريمه إنتر.في مدرجات سان سيرو ، شوهد أكثر من مشجع يرتدي القميص رقم 9 المعدل بشريط لاصق لإظهار اسم مهاجمهم الجديد. سوف يمر بعض الوقت قبل أن ينسى أي شخص روميلو لوكاكو. لكن بعض الانتصارات الأخرى مثل هذه ستساعد الجماهير علي نسيان روميلو وتذكر ايدين فقط.

أما في روما

أطلق جوزيه مورينيو صراح الوافد الجديد من لندن لعاصمه الذئاب من الحجر الصحي. سجل تامي ابراهام وصنع ثنائيه في مباراته الأولي مع روما بالكالتشيو. ليقدم نفسه بأفضل أداء أمام فرق إيطاليا ثم يتلقي تحيه كبيره من جماهير العاصمه الايطاليه. اختيار مورينيو البدء بتامي ابراهيم كان خيارًا جريئًا للمباراة الإفتتاحية. لم يكن أبراهام قادرًا بعد على التدريب مع زملائه الجدد في الفريق. حيث خضع للحجر الصحي لمدة خمسة أيام بعد انتقاله من إنجلترا ، لكنه ذهب مباشرة لمواجهة فيورنتينا مساء الأحد.

كانت هذه الخطوة التي تذكرنا بالمهمة الأولى لمورينيو في إيطاليا ، عندما وصل ويسلي شنايدر إلى ميلان يوم الجمعة ولعب دور البطولة في فوز إنتر 4-0 في الديربي في اليوم التالي. 

وشهدت المباراة بهذا الفوز وصول مورينيو للفوز رقم ٥٠ في الدوري الإيطالي. ليكون بذلك أسرع مدرب يصل لهذا الرقم في الكالتشيو. وحقق رقم قياسي كذلك بتسجيله أسرع ٥٠ فوز في الدوري الانجليزي و الإسباني كذلك.

يوفينتوس

وفي أودينيزي، أختار ماسيميليانو أليغري أن يبدأ بتشكيلة

السيدة العجوز بدون كريستيانو. رونالدو والذي تواجد علي دكة البدلاء سرعان ما سجل هدف فور نزوله للملعب لكن حكم الفار قد ألغاه.

كان من الممكن أن تتصدر عودة أليجري إلى يوفنتوس بعد عامين عناوين الصحف من تلقاء نفسها، لكن قرار وضع رونالدو علي مقاعد البدلاء غير العناوين. كان مستقبل المهاجم البرتغالي موضع تكهنات شديدة حيث يدخل الموسم الأخير من عقده وهو يبلغ من العمر 36 عامًا. المهم أن يوفينتوس فاز بهدفين لهدف. رغم أن اليجيري كان مستاء من أداء فريقه إلا أن جماهير يوفي تنتظر عودة الهمينه المحليه علي يد أليغري من جديد.

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

khaled elhadad
خالد الحداد، محرر كروي

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار