توماس توخيل يحقق سلسلة مثيرة للأهتمام مع تشيلسي

share on:
توماس توخيل تشيلسي

بقيادته تشيلسي للعبور بأمان لنهائي دوري أبطال أوروبا أمام العملاق الملكي ريال مدريد، أكمل توماس توخيل المدير الفني للنادي اللندني سلسلة مميزة بدأها منذ توليه مهمة النادي اللندني نستعرضها معكم في التقرير التالي.

توماس توخيل ومنذ تولية مسئولية تدريب تشيلسي خلفا للمقال الإنجليزي فرانك لامبارد، واجه العديد من المدربين
العباقرة في عالم الساحرة المستديرة، لكنه علي الرغم من ذلك حقق سلسلة من النتائج الإيجابية أمامهم جميعاً.

سلسلة تفوق توماس توخيل المبهرة

المدرب الألماني زاجه في البداية البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب نادي توتنهام حينها في ديربي لندن، مباراة كانت مشتعلة بسبب الصراع بين الفريقين علي مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا، معركة حسمها توخيل حينها بنتيجة 1/0 وبأداء مقنع أكثر من رائع.

التحدي التالي له -وربما كان أكبر تحدي له هذا اللقاء ولقاء مانشستر سيتي في الكأس الذي سنتحدث عنه لاحقاً- كان مواجهة أتليتيكو مدريد في عز اكتساحه للدوري الإسباني حينها، ولكن توماس توخيل استطاع التغلب علي دييجو سيميوني 1/0 برائعة جيرو.

الدور كان علي مواجهة يورجن كلوب وليفربول الذي كان يسعي حينها لإزالة الزرق من لعبة الكراسي الموسيقية
علي مقاعد دوري الأبطال في صراع ألماني خالص بين المدربين، لكن توخيل واصل تألقه أمام المدربين الكبار وفاز بنتيجته المفضلة 1/0.

المواجهة الرابعة كانت أمام الإيطالي المخضرم كارلو أنشيلوتي المدير الفني لنادي إيفرتون، وتغلب توخيل علي الإيطالي بنتيجة 2/0.

وجاء الدور علي لقاء العودة بين الأتلتي والبلوز التي حسمها توخيل بثنائية، واضعاً الأتلتي في بداية طريق الإنهيار
الذي يعيشه كتيبة سيميوني من حينها، فتقلص الفارق مع أقرب الملاحقين من 10 نقاط لنقطتين فقط.

بعدها تواجه مع كتيبة السيتي المدمرة بقيادة الفيلسوف الإسباني بيب جوارديولا في نصف نهائي الكأس، مباراة لعبها البلوز بشكل تكتيكي ممتاز وانتصر بهدف نظيف.

ثم واجه ريال مدريد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا في معركة قوية أمام زين الدين زيدان، تعادل ذهاباً 1/1 وفاز إيابا 2/0.

المثير في الأمر أنه استطاع الانتصار علي كل عمالقة التدريب الذي واجهوه، بل وبشباك نظيفة أيضاً-إذا أستثنينا مباراة الذهاب أمام الريال بسبب انتهائها بالتعادل ونحن نتحدث عن المباريات التي أنتهت بالفوز-، زليس هذا فحسب‘ فعلي الرغم من تعادله ذهاباً مع زيدان إلا أن الفرنسي لم يسلم من شر الألماني في العودة.

مواجهة تكتيكية قوية ننتظرها في نهائي دوري أبطال أوروبا بين توماس توخيل وبيب جوارديولا، فهل يثأر بيب أم يثبت توخيل حضوره.

اقرأ أيضاً:

تعليقات الفيس بوك