أخبارتقرير- محمد مجدي أفشة.. أن تسجل اسمك في التاريخ بحروف من ذهب

تقرير- محمد مجدي أفشة.. أن تسجل اسمك في التاريخ بحروف من ذهب

- Advertisement -
- Advertisement -

ليس سهلاً على الاطلاق أن تدخل التاريخ من أوسع أبوابه، أن تحفر اسمك في قلوب عشاق ومحبي ناديك بحروف من ذهب وتبقي في الذاكرة على مر الزمان ولكن هذا ما فعله محمد مجدي أفشة لاعب النادي الأهلي.

سيكون من الرائع دومًا أن ترى لاعب فريقك يسجل هدفًا في غريمك التقليدي ليمنحك نقاط المباراة، ليمنحك الانتصار، أو حتى لينجيك من الهزيمة ولكن أفشة لم يفعل هذا، ماذا سيكون شعورك تجاه اللاعب الذي سجل هدفًا قاتلاً في نهائي البطولة القارية وفي الوقت الحاسم من المباراة ليمنحك اللقب الغائب عنك خزائن النادي منذ فترة بعيدة!.

نعم، ما ورد في خاطرك، سيكون شعورك تجاهه جنونيًا، هذه المرة لم يكن الجمهور ليتقبل الهزيمة وخسارة اللقب القاري للمرة الثالثة على التوالي، لو حدث هذا الأمر لكان أمرًا كارثيًا بالنسبة للجماهير ومحبي النادي، وما سيزيده صعوبة أنه كان أمام غريمك التقليدي وعدوك اللدود – كرويًا بكل تأكيد-.

وهذا ما فعله محمد مجدي أفشة وتحديدًا في الدقيقة 85:45 من عمر المباراة.

كرة طُولية مُرسلة خلف خطوط الزمالك يُبعدها محمود علاء مدافع الأبيض ترتد للاعب الأهلي محمد مجدي أفشة – لقد حانت اللحظة- وما هي إلا لحظات فارقة بين لاعب وأخر، استلام ثم “بووووم” تصويبة قوية تسكن شباك محمد أبو جبل حارس مرمى نادي الزمالك.

محمد مجدي أفشة

لم يكن الأمر عاديًا، هي لحظات من الجنون كما يقولون!، لقد سكنت الكرة الشباك أخيرًا، نعم لقد حدث ما تمناه مشجعو الأحمر منذ البداية، الأهلي يعود ويتقدم من جديد بأقدام محمد مجدي أفشة.

عقب تلك الثانية كانت الفرحة هيستيرية، لا يمكنني أن أصف لك ما حدث حينها، لا لم تهتز القاهرة ولا الجيزة ولا حتى الإسكندرية، بل اهتزت كل الأرجاء المعمورة في مصر وغيرها من بلدان العالم، الحلم يقترب هذه المرة أقرب من أي وقت ممكن.

هذه المرة نحن سنفعلها سنحصل على البطولة وبأي طريقة – كانت هذه كلمات أحد مشجعي الأهلي إلى جانبي -.

بالتأكيد هدف محمد مجدي أفشة في ذلك الوقت قيمته لا تُدرك إلا بقيمة الأحجار الكريمة كالياقوت والمرجان وكل ما هو باهظ ثمنه، على الأغلب لن تدرك قيمة وأهمية هذا الهدف ما لم تكن أهلاويًا.

وكما قُلت ضمن أجزاء هذا المقال، هذه المرة كان مستحيلاً أن يخسر الأهلي اللقب مرة ثالثة، بكل تأكيد كان سيصبح الأمر عقدة وسيتسبب بتشكيك كبير بهذا الجيل الواعد من اللاعبين.

وبالفعل ومع دقات الحادية عشرة مساءً بتوقيت القاهرة، أُعلِن الأهلي بطلًا للقارة السمراء عن جدارة واستحقاق هذه المرة.

محمد مجدي أفشة

وعادت الكأس السمراء إلى قلعة الجزيرة بفضل أقدام محمد مجدي أفشة ليسطر اسمه بحروف من ذهب في كتب التاريخ التي دخلها من أوسع أبوابه.

محمد مجدي أفشة

هدف محمد مجدي أفشة كان فرصة لإعادة هدف محمد أبو تريكة في شباك الصفاقسي التونسي في نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا أيضًا والذي سجله تريكه قبل 15 عامًا تحديدًا.

من لم يعاصر هذا الهدف يومها جاءته الفرصة ليشاهد بعينيه إعادة لهدف تريكة، ليس لي طريقة التسجيل على الأقل إنما في أهميته ودوره مع اللاعب بالأخص.

عقب هذا الهدف عام 2006 لمع بريق تريكة، وسطر تاريخًا طويلاً مع النادي الأهلي والمنتخب المصري، وهو ما يفعله حاليًا محمد مجدي أفشة والذي يجني ثمار هذا الهدف التاريخي.

وخلال إحدى المقابلات التليفزيونية، قال محمد مجدي أفشة: “إن الهدف الذي سجلته في مرمى نادي الزمالك، هو الهدف الأغلى في حياتي”.

وخلال لقاء أخر، قال: “قبيل مباراة الزمالك، أخبرني موسيماني مدرب الفريق بأنه قدِم للأهلي لصناعة تاريخ، وبمساعدتي سوف يفعل ذلك وهو مدرب عبقري ولم أكن أتوقع رده”.

أرقام محمد مجدي أفشة مع النادي الأهلي..

نجح محمد مجدي أفشة مع النادي الأهلي في تسجيل 12 هدفًا خلال جميع المسابقات بينما صنع 18 هدفًا للاعبي الفريق وذلك خلال 67 مباراة خاضها اللاعب مع الفريق.

وتحت قيادة رينيه ڤايلر المدرب الفني السابق للأهلي سجل اللاعب 6 أهداف، فيما صنع 10 أهداف للاعبي الفريق.

بينما وتحت قيادة الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني سجل اللاعب 6 أهداف وصنع 8 أخرى خلال 32 مشاركة له مع الفريق حتى الأن.

وعقب انتهاء الاحتفالات بالبطولة الإفريقية التاسعة أخبرني صديقي بشئ توجب على أن أشاركه معكم.

“الأن لدي يقين بشئ واحد وهر أن القاضية عند الدقيقة 85:44 كانت ممكنة، أما الأن فهي حقيقة واضحة وتظهر أمام الجميع بفضل أقدام أفشة”.

وفي النهاية لا أدري إن كنت قد أجدت وصف الهدف الأغلى للكثير من جمهور الأهلي في الفترة الحالية ولكني على الأقل حاولت قليلاً.

اقرت أيضا: 

الأهلي وبايرن ميونخ.. لم يكن المستحيل كافيًا

كتب: محمد علاء

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار