تقرير- تشيلسي الإنجليزي .. استمرار البناء أم حصاد البطولات ؟

share on:
تشيلسي لامبارد

لم يقدم فريق تشيلسي الإنجليزي، بقيادة مديره الفني فرانك لامبارد، موسماً جيداً على مستوى النتائج، وخرج خالي الوفاض من الموسم الحالي .

أنهى حامل لقب الدوري الأوروبي، موسمه المحلي في المركز الرابع في ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، وخسر نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، وثمن نهائي كأس الرابطة الإنجليزية .

كما أنه اقترب من توديع بطولة دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي، بعد هزيمته في مباراة الذهاب أمام بايرن ميونيخ الألماني بثلاثية نظيفة في لندن .

مواحهة تشيلسي وبايرن ميونيخ
مواجهة تشيلسي وبايرن ميونيخ

 

أزمات ما قبل بداية الموسم الحالي :

لم يدخل تشيلسي الموسم الحالي بطموحات كبيرة، ولم تضع الجماهير آمالاً عريضة على فريقها قبل بداية الموسم لعدة أسباب .

السبب الرئيسي هو حرمان تشيلسي من التعاقد مع أي لاعب خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية، وفترة الانتقالات الشتوية الماضية أيضًا .

حيث أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم هذه العقوبة، بعد أن أدانه بانتهاك القانون، فيما يتعلق بالتعاقد مع اللاعبين الأقل من ثمانية عشر عاماً .

هذه العقوبة اضطرت نادي تشيلسي إلى دخول الموسم بدون إضافة أي لاعب من خارج النادي .

بل إن النادي قد قام ببيع نجم الفريق إيدين هازارد إلى ريال مدريد، بسبب رغبة اللاعب في ذلك، بجانب بيع ديفيد لويز إلى أرسنال الإنجليزي في الصيف الماضي .

استعان تشيلسي ببعض لاعبيه المعارين لتقوية بعض المراكز في الفريق، فاستعاد المهاجم تامي أبراهام من أستون فيلا، ولاعب الوسط ماسون ماونت من ديربي كاونتي، وميتشي باتشوايي من كريستال بالاس، وكذلك كريستيان بوليسيتش من بوروسيا دورتموند .

دخل الفريق الموسم الحالي بفريق معدل أعماره 26.4 عاماً، وهو معدل متوسط، لكن نجمي هجوم الفريق كريستيان بوليسيتش وماسون ماونت لم يتخط عمراهما الواحد وعشرين عاماً .

ومع رحيل المدير الفني السابق للفريق ماوريسيو ساري عن تدريب الفريق، تعاقد النادي مع نجمه السابق فرانك لامبارد كمدير فني، وهو الذي لم يسبق له التدريب في الدوري الإنجليزي الممتاز .

لامبارد
تقديم لامبارد مديراً فنياً لتشيلسي

 

طموحات متوسطة :

مع كل هذه المعطيات، علم محبو نادي تشيلسي ومسؤولوه أن الفريق سيدخل الموسم بدون طموحات كبيرة، محاولاً تكوين هوية للفريق مع فرانك لامبارد، مع الحصول على أقصى استفادة ممكنة من القائمة الحالية للفريق .

بالفعل استطاع لامبارد تقديم أداء جيد، واكتسب احترام المتابعين، قبل المحبين، ووصل إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، كما أنه كان قريباً من تحقيق المركز الثالث في الدوري الإنجليزي .

تُعد محصلة الموسم جيدة بالنظر للظروف المحيطة بالفريق، لكن بشكل عام ليس هذا ما يطمح إليه مسؤولو ومشجعو تشيلسي الإنجليزي . 

العزاء الوحيد لنادي تشيلسي، هو انتهاء الموسم مع حسم المقعد المؤهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل .

 

انتفاضة أسود لندن : 

مع اقتراب انتهاء الموسم الحالي، وبداية فترة الانتقالات الصيفية لم يتأخر مسؤولو تشيلسي في الانطلاق نحو التعاقد مع النجوم لتقوية الفريق، بعد انتهاء العقوبة المفروضة على النادي بنهاية يناير الماضي .

بالفعل استطاع مسؤولو تشيلسي حسم التعاقد مع حكيم زياش نجم وسط أياكس الهولندي، بجانب تيمو فيرنر مهاجم لايبزج الألماني .

فيرنر وزياش
فيرنر وزياش

 

تشير بعض التقارير إلى اقتراب تشيلسي من التعاقد مع اللاعب كاي هافيرتز لاعب وسط باير ليفركوزن، بجانب محاولة التعاقد مع بين تشيلويل ظهير أيسر ليستر سيتي، بجانب ديكلان رايس لاعب الوسط المدافع لفريق ويست هام .

هافيرتز
هافيرتز

 

أرقام مميزة للوافدين الجدد :

أحرز تيمو فيرنر ثمانية وعشرين هدفاً لفريق لايبزج في الدوري الألماني خلال 34 مباراة في الموسم الماضي، وهو معدل تهديفي كبير يدل على المستوى المميز للاعب الألماني .

كما أحرز فيرنر أربعة اهداف وصنع هدفين في ثمان مباريات في دوري أبطال أروروبا هذا الموسم مع لايبزج .

وأحرز حكيم زياش ستة أهداف، وصنع اثني عشر هدفاً لصالح فريق أياكس، في الدوري الهولندي في الموسم الماضي .

كما أحرز زياش هدفين، وصنع أربعة أهداف في ست مباريات في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم .

زياش

 

كاي هافيرتز من جانبه، أحرز اثني عشر هدفاً، وصنع ستة أهداف، خلال ثلاثين مباراة خاضها مع باير ليفركوزن في الدوري الألماني في الموسم الماضي .

كما أحرز هافيرتز ثلاثة أهداف، وصنع هدفين، في أربع مباريات خاضها مع فريقه في الدوري الأوروبي .

هي أرقام تدل على الجودة الكبيرة التي يمتلكها الثلاثي في الجانب الهجومي، وتدل على ما يمكن أن يقدمه جميعهم لتشيلسي في الموسم القادم .

ومع الإمكانيات الفنية الجيدة التي أظهرها فرانك لامبارد، كمدير فني لتشيلسي خلال الموسم الحالي، فمن المتوقع تألق الثلاثي مع فريقهم الجديد خلال المواسم المقبلة .

بذلك تظهر نوايا نادي تشيلسي لتكوين فريق قوي من أجل تحقيق الألقاب، أو على الأقل المنافسة حتى النهاية في جميع البطولات، بعد موسم قضاه الفريق في محاولة تكوين هوية جديدة للفريق تحت قيادة فرانك لامبارد .

 

اقرأ أيضًا : 

خاص| لماذا يواجه الأهلي أزمة في استعارة رمضان صبحي ولا تواجه الأندية الأخرى نفس الأزمة ؟

حوار تخيلي | عبد الحق نوري : ماذا حدث في كرة القدم أثناء غيابي عن الوعي ؟

الكالتشيوبولي .. الأزمة التي أدت إلى هبوط يوفنتوس إلى دوري الدرجة الثانية – الجزء الأول

 في ذكرى الحادث .. قصة حادثة ميونيخ و زهور مانشستر – الحلقة الأولى

كويز كايرو ستيديوم (31) – هل تابعت ديربي شمال لندن ؟

تعليقات الفيس بوك