بطل موقعة ستامفورد بريدج يروي قصة أحد أكثر المباريات إثارةً للجدل في تاريخ دوري الأبطال

share on:

تتجه أنظار عشاق الساحرة المستديرة حول العالم إلي ملعب ستامفورد بريدج معقل نادي تشيلسي الإنجليزي، والذي سوف يستضيف مواجهة من العيار الثقيل بين الفريق اللندني وفريق برشلونة الإسباني بعد غد الثلاثاء، ضمن ذهاب دور ال16 لدوري أبطال أوروبا.

وعندما يتعلق الأمر بالبلوز والبارسا يرِد إلي الأذهان موقعة السادس من مايو عام 2009، حين شهد ملعب ستامفورد بريدج أحد أكثر المباريات إثارةً علي الصعيد الكروي والتحكيمي، حينها انتزع الفريق الكتالوني بطاقة العبور للدور النهائي بهدف إنييستا القاتل في اللحظات الأخيرة.

ومع اقتراب تكرار هذا الصدام الإنجليزي الإسباني مرةً أخري، أجري الحكم النرويجي توم هينينج أوفريبو حكم الموقعة المثيرة للجدل حوارًا مع صحيفة ماركا الإسبانية ليحكي لنا ملابسات تلك المباراة المثيرة للجدل، وسوف نتناول هذا الحوار سويًا في هذا التقرير.

‏- أولًا، ماذا يعمل الآن السيد أوفريبو؟

أوفريبو: “لقد اعتزلت التحكيم، فقط أقدم بعض النصائح لمن يطلبوها مني، لكني لا أقوم بأي نشاطات يومية تتعلق بالتحكيم.”

‏- حسنًا، لندخل بصلب الموضوع، 6 مايو 2009، هل فخور بمستواك في تلك الليلة؟

أوفريبو: “لا، على الإطلاق، لم يكن أفضل أيّامي، لكن تلك الأخطاء قد تحدث، أحيانًا لا تكون في يوم مثالي، كلاعب أو كمدرب أو كحكم، لكن بالمجمل، لست فخورًا على الإطلاق بما قدمت في تلك الليلة.”

– هل تشاهد تلك المباراة كاملةً في بعض الأحيان؟

الحكم أوفريبو: “لا، أشاهد اللاعبين يتحدثون عنها أحيانًا، لكني لست بحاجة لتطوير أي شيئ طالما اعتزلت المهنة، أتذكر تلك الليلة فقط عندما يسألني أحد الصحفيين عنها، لا أمانع الحديث عنها بالطبع، كونها جزء من مسيرتي.”

– لقد حرمت تشلسي من 4 ركلات جزاء على الأقل، ما هو أكبر خطأ ارتكبته في تلك الليلة؟

أوفريبو: “العديد من الأخطاء، وكل شخص له رأي معين، لكني أصر على رأيي، الجميع يخطئ ولا شيئ يحدث، أنا فخور بمسيرتي، فخور كوني أدرت العديد من المباريات الكبيرة، لا يمكنك اختصار مسيرتي بتلك الليلة.”

– لقد كانت مباراة نصف نهائي دوري الأبطال، هل تعي معنى ذلك؟

أوفريبو: “نعم، إياب نصف النهائي، الجميع يعي حجم الصدمة يومها، لذلك أنا أتفهم الناس الذين يصرّون على تذكيري بتلك المباراة دومًا.”

‏- هل تتذكر لمستي اليد على بيكيه وإيتو؟

الحكم أوفريبو: “بالطبع، نعم، كانتا لمسات يد، شاهدتهم واتخذت القرارات على أرض الملعب، ليس من المهم أن تعرف ما هي الأسس التي استندت عليها في تقييمي لتلك القرارات يومها، على الرغم من أن الناس تختلف معي في قراراتي، تلك الاختلافات ستستمر للأبد.”

– ختامًا، بالاك كاد أن يقضي عليك، لقد كان في قمة غضبه، لماذا لم تطرده؟

الحكم أوفريبو: “من السهل طرح هكذا سؤال بعد المباراة، اتخذت قراري بعدم طرده، ولأكن صريح من الصعب توضيح سبب اتخاذي لذلك القرار ولقرارات أخرى أيضًا، ربّما بسبب الضغط، أو ربّما لم أره لأنه كان خلفي.”

الجدير بالذكر أن اليويفا كان قد أعلن اليوم عن تعيين الحكم التركي كونيت شاكير لإدارة المواجهة المرتقبة بين البلوز والبارسا الثلاثاء المقبل، وكان شاكير قد سبق وأدار لقاء برشلونة وتشيلسي علي ملعب كامب نو عام 2012 والذي انتهي بالتعادل 2-2.

تعليقات الفيس بوك