برشلونة الإسباني .. استفاقة متأخرة وإدارة جديدة فماذا بعد؟

share on:
برشلونة

بدأ نادي برشلونة الإسباني في استعادة عافيته من جديد على المستوى المحلي، وربما الأوروبي خلال الآونة الأخيرة، من خلال النتائج التي يحققها.

منذ الهزيمة الكبيرة التي تلقاها فريق برشلونة، بأربعة أهداف مقابل هدف، أمام فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، خاض الفريق ست مباريات في ثلاث بطولات مختلفة، ولم يخسر في أي منها.

حقق برشلونة الفوز في أربعة مباريات، منها ثلاثة في الدوري الإسباني، وواحدة في كأس ملك إسبانيا، وتعادل في مباراة في الدوري، وأخرى في دوري أبطال أوروبا.

تعد هذه هي ثاني أطول سلسلة لا هزيمة يحققها فريق برشلونة خلال الموسم الحالي، حيث خاض برشلونة تسعة مباريات بدون هزيمة في الفترة بين 13 ديسمبر و13 يناير الماضيين.

كانت جميع المباريات في تلك الفترة محلية، بين الدوري الإسباني، أو كأس السوبر الإسباني.

بينما تنوعت سلسلة اللا هزيمة هذه المرة بين المشاركات المحلية أو القارية.

برشلونة

حقق برشلونة سلسلة لا هزيمة ثالثة، قوامها ست مباريات أيضًا، كانت في الفترة بين 21 يناير والسابع من فبراير، وكانت أيضًا على المستوى المحلي بين الدوري الإسباني أو كأس ملك إسبانيا.

لكن يبدو أن برشلونة قد استفاق إلى حد ما مؤخرًا، تحت قيادة المدير الفني الهولندي رونالد كومان، وإن كانت هذه الاستفاقة متأخرة، لكن أن تأتي متأخرًا خيرٌ من ألّا تأتي.

 

على المستوى الفني:

قام كومان بتغيير خطة اللعب من 4-3-3 إلى 3-4-3، منذ خمسة مباريات، من أجل زيادة القوة الدفاعية للفريق، بجانب إعطاء الحرية لظهيري الجنب للتقدم في الهجوم.

وحول الأسلوب الجديد قال كومان:”قمنا بالتغيير لأننا نعتقد أنه من الأفضل للفريق إضافة لاعب في قلب الدفاع”

كما أعطت هذه الخطة مزيدًا من القوة الهجومية، حيث أصبح لاعبو الهجوم مكلفين بأدوار دفاعية أقل، وزاد التركيز على الشق الهجومي.

خلال الخمس مباريات الماضية، تلقى برشلونة هدف واحد فقط، كان أمام باريس سان جيرمان، من ركلة جزاء، وعلى ملعب حديقة الأمراء في فرنسا.

أحرز برشلونة خلال آخر خمس مباريات 11 هدفًا، بمعدل أكثر من هدفين لكل مباراة.

خلال آخر خمس مباريات، تعادل برشلونة أمام باريس سان جيرمان في فرنسا، وفاز على إشبيلية على ملعب رامون سانشيز بيزخوان مرة، وعلى ملعب كامب نو مرة أخرى.

يعيش نجم الفريق ليونيل ميسي حالة من الاستفاقة خلال الفترة الأخيرة، ويبدو أنه سيتحمل عبء قيادة الفريق نحو تحقيق المزيد من الانتصارات مع لاعبي الفريق ديمبيلي، وجريزمان، وبيدري، ودي يونج. 

 

ما هو الوضع الحالي في كل البطولات؟

يحتل برشلونة المركز الثاني في جدول ترتيب الدوري الإسباني، برصيد 56 نقطة، وبفارق ست نقاط عن أتلتيكو مدريد المتصدر.

وصل برشلونة إلى نهائي كأس ملك إسبانيا، ليواجه أتلتيك بيلباو في السابع عشر من أبريل المقبل.

 خرج برشلونة من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على يد فريق باريس سان جيرمان، بعد أن خسر بمجموع مباراتي الذهاب والإياب بنتيجة 5-2.

 

ماذا بعد؟

يجب على برشلونة مواصلة المستوى المميز الذي يقدمه خلال الفترة الأخيرة، ولديه الفرصة لزيادة سلسلة اللا هزيمة خلال المباريات الثلاثة المقبلة، قبل مواجهة ريال مدريد في الجولة الثلاثين من الدوري الإسباني.

سيواجه برشلونة كلا من ويسكا وريال بلد الوليد على ملعب كامب نو، بينما سيخرج لمواجهة ريال سوسيداد، قبل أن يواجه ريال مدريد على ملعب ألفريدو دي ستيفانو.

الفوز في المباريات الثلاثة المقبلة، سيعطي الفريق دفعة قوية نحو تحقيق نتيجة إيجابية أمام ريال مدريد، وربما يحقق الفريق الفوز، مستغلًا أن ريال مدريد لا يمر بأفضل فتراته خلال التوقيت الحالي.

 

تحسن العامل البدني:

بعد الخروج الأوروبي لن يضطر برشلونة لخوض مباريات كثيرة خلال فترات زمنية متقاربة، مما يعني حصول لاعبي الفريق على فرص أكبر للراحة، وخاصة نجم الفريق ليونيل ميسي، الذي سيمتلك القدرة على خوض جميع المباريات بحالة بدنية جيدة، مما سيزيد من قوة فريق برشلونة بالتأكيد.

 

على المستوى الإداري:

فاز خوان لابورتا برئاسة نادي برشلونة في الثامن من مارس الجاري، وتعد هذه هي الولاية الثانية للابورتا كرئيس لنادي برشلونة.

يعد لابورتا خبيرًا فيما يتعلق بأمور نادي برشلونة، فقد تولى رئاسة النادي من قبل بين عامي 2003، و2010.

حقق نادي برشلونة في عهد لابورتا أربعة ألقاب في الدوري الإسباني، ولقبين في دوري أبطال أوروبا، ولقب واحد في كلا من كأس السوبر الأوروبي، وكأس ملك إسبانيا، وكأس العالم للأندية، وثلاثة ألقاب في كأس السوبر الإسباني.

تلك الفترة الناجحة للابورتا مع نادي برشلونة، تعطي الأمل لمحبي نادي برشلونة في إمكانية تكرارها مجددًا، لكن هناك معوقات قوية ستواجه لابورتا، فما هي؟

 

أولويات لابورتا في فترته الرئاسية الجديدة:

سيكون لدى لابورتا ثلاث أولويات خلال الفترة المقبلة، حيث يتوجب عليه تجديد التعاقد مع نجم الفريق ليونيل ميسي، الذي ينتهي عقده الحالي مع النادي بنهاية الموسم الحالي، في ظل رغبة اللاعب السابقة في الرحيل عن النادي في الصيف الماضي.

سيسعى لابورتا لاستغلال علاقته الجيدة بالنجم الأرجنتيني ميسي، منذ فترته الرئاسية الماضية، من أجل إقناعه بمشروعه كرئيس للنادي، وإقناعه بالبقاء داخل صفوف الفريق.

ثاني أولويات لابورتا ستكون التعامل مع الديون المتراكمة على النادي، حيث تشير تقارير إلى أن الديون المستحقة على نادي برشلونة تزيد عن المليار دولار، وفي خضم الأزمة المالية التي تعانيها الأندية حول العالم، بسبب فيروس كورونا، سيكون على لابورتا بذل قصارى جهده، للتعامل مع هذا الأمر.

التحدي الأخير الذي سيخوضه لابورتا هو تدعيم فريق كرة القدم بصفقات قوية، لرفع كفاءة الفريق، ومحاولة الوصول لمنصات التتويج المحلية، والأوروبية بالأخص، من جديد.

عانى فريق برشلونة منذ بداية الموسم الحالي على المستوى الإداري والفني، لكن يمتلك الآن الفريق فرصة لتصحيح المسار، والانطلاق من جديد في طريق العودة للقمة في المواسم المقبلة.

 

اقرأ أيضًا: 

بارما الإيطالي .. البطل الذي هزمه الإفلاس ثم عاد من جديد

ميسي في مواجهة رونالدو .. محاولات أرجنتينية وفاعلية برتغالية 

تعليقات الفيس بوك