تقارير وتحليلاتالسباح أحمد الحفناوي الذي حول الحلم إلى حقيقة في أولمبياد طوكيو

السباح أحمد الحفناوي الذي حول الحلم إلى حقيقة في أولمبياد طوكيو

- Advertisement -
أدهش السباح التونسي أحمد الحفناوي كل من كان في الملعب بل ونفسه أيضا ، حين توج بسباق 400 متر حرة، في اليوم الافتتاحي لأحدث السباحة في أولمبياد طوكيو، محققا الميدالية الذهبية الأولى لتونس والعرب وإفريقيا في الدورة.
أحمد حفناوي من تونس يحتفل بميداليته الذهبية في سباق 400 متر سباحة حرة رجال في اليوم الثاني من أولمبياد طوكيو 2020 في مركز طوكيو للألعاب المائية يوم ...
وميدالية الحفناوي هي الثانية لتونس في دورة طوكيو، بعد أن أحرز محمد خليل الجندوبي يوم أمس الميدالية الأولى في منافسات التايكواندو.

جيل المستقبل المشرق

ويقول الحفناوي “أنا وخليل بنفس العمر تقريبًا. تونس تعتمد علينا”
 
وأضاف “نحن الجيل الجديد، وأهدي هذه الميدالية لتونس وعائلتي والعرب”
 
كما تعد هذه هي الميدالية الذهبية الخامسة لتونس في الدورات الأولمبية الحديثة، لكنها الثالثة في السباحة.
 
فبينما احتل المركز الثامن قبل ثلاثة أعوام في الحدث نفسه في أولمبياد الشباب 2018 في بوينس آيرس، ها هو أحمد الحفناوي الذي يبلغ من العمر 18 عاما فحسب، يصنع الحدث، بعد أن فاز بالسباق في زمن قدره 3:43.36 دقائق، ومتفوقا على الأسترالي جاك ماكلوغلين الذي حل ثانيا والأمريكي كيران سميث الذي جاء في المركز الثالث.
يحتفل التونسي أحمد حفناوي بفوزه بسباق 400 متر سباحة حرة رجال في اليوم الثاني من أولمبياد طوكيو 2020 في مركز طوكيو للألعاب المائية ...
لم يكن فوز أحمد الحفناوي بالسباق متوقعا، بل لم أحد المرشحين باحتلال مركز متقدم، خاصة وأنه تأهل إلى النهائي بعد احتلاله المركز الثامن.
 
وكان محمد الحفناوي قد قال في عام 2019 إن هدفه الفوز بميدالية ذهبية في دورة باريس 2014.
 
ويقول محمد الحفناوي بعد التتويج بالذهب ” لا أصدق ما جرى، إنه مدهش، وهذا كل شيء، أنا الآن بطل أولمبي”
ويقول الحفناوي المولود في الرابع من ديسمبر عام 2002 “أنا فحسب وضعت رأسي في الماء، أنا حقا لا أصدق ما حدث، لقد تحول الحلم إلى حقيقى”
يحتفل التونسي أحمد حفناوي بفوزه بسباق 400 متر سباحة حرة رجال في اليوم الثاني من أولمبياد طوكيو 2020 في مركز طوكيو للألعاب المائية ...
ومن المقرر أن يتنافس محمد أيضا في سباق 800 متر.
 
وعن المنافسة في السباق يقول ” إن شاء الله”
 
وأضاف محمد الذي انضم إلى برنامج السباحة الوطني التونسي وهو في الثانية عشرة من عمره “أقوم بما علي والباقي على ربي”

مثله الأعلى

ويقتدي الحفناوي بمواطنه أسامة الملولي الذي يشارك أيضا في دورة طوكيو “
 
ويقول الحفناوي “أتمنى أن أصبح مثله”
 
وتوج الملولي بذهبتي 1500 متر حرة في بكين 2008 و10 كلم في لندن إضافة إلى برونزية في دورة لندن 2012.
 
وبينما كان يتوقع كثيرون أن يكون وصول الحفناوي إلى أعلى مستوى له في دورة 2014 و2018، ومن بينهم الملولي، سيكون عليه الدفاع عن ذهبيته في الأولمبياد المقبل في باريس.
 
وكان الملولي نفسه قد توقع في وقت سابق، أن يصبح الحفناوي بطلا أولمبيا في دورة باريس 2014 أو لوس أنجلوس 2028، لكن الحفناوي كان صانعا للحدث في وقت أبكر مما خيل للملولي أو لأخريين.
 
وقبل بدء الأولمبياد، كانت مدينة مدينة أنطاليا التركية المحطة التحضيرية الأخيرة للحفناوي.
 
ويدرس محمد الحفناوي بالمعهد الرياضي الفرنسي بيار دو كوبرتان ويتدرب بتونس تحت إشراف المدربين سامي عاشور وجبران الطويلي.
 
وكان محمد قد فاز بلقبين الشهر الماضي في بطولات السباحة الفرنسية في سباقي 400 متر و 800 متر سباحة حرة.
 
وتوج محمد الحفناوي في عام 2018 الميدالية البرونزية في السباق نفسه في دورة الألعاب الإفريقية للشباب.
 
وفي العام نفسه، فاز أحمد الحفناوي في البطولة الإفريقية بميدالية فضية في سباق التتابع 4 × 200 متر حرة وثلاث ميداليات برونزية ، في 800 متر سباحة حرة ، و 1500 متر سباحة حرة و 4 تتابع. × 100 متر حرة.

فخر كبير

وشكل فوز أحمد الحفناوي بالذهبية الكثير من مشاعر الإعجاب والفخر بإنجازه من قبل مغرديين عرب على موقع تويتر.
 
وتقول أيا نجوى “لقد رفع ما حققه أحمد الحفناوي رأس بلادها تونس”
في ما يقول صادق ” مبروك حفة كما يحلو لأصحابه تسميته “
ويقول “إن التتويج كان كبيرا، وفجر عيدا في تونس”
 
في عبر محمد عما حدث “بأنه مفاجأة مذهلة”
- Advertisement -

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار