الأهلي يستأنف ضد عقوبات لاعبي الزمالك، ويطالب بعقوبات رادعة

share on:

أعلن الموقع الرسمي للنادي الأهلي تقديم النادي لاستئناف لاتحاد الكرة ضد العقوبات الصادرة عن لجنة الانضباط بشأن لاعبي الزمالك والذين تجاوزوا في حق النادي وجماهيره ورموزه وذلك عقب مواجهة الفريقين بدوري الشباب.

ووفقًا للموقع الرسمي للنادي الأهلي، فإن النادي يرفض هذه العقوبات والتي لم تتصد للانفلات السلوكي ولم تنصف القيم الأخلاقية ولم تكن رادعة ولا تعكس حجم التجاوزات التي جاءت من لاعبي الزمالك بحق الأهلي ورموزه وجماهيره.

وضمن أجزاء البيان، أكدت الإدارة أن هذه الخروقات الأخلاقية قد تكررت من بعض اللاعبين المدانين والذين لم يبالوا بالعقوبات والقرارات التي صدرت بحقهم من قبل.

وترى إدارة النادي أن التلفيات هذه المرة لا تعوضها الغرامات المالية مهما كانت، لأنها تلفيات في الأخلاق والسلوك وهذا الأمر لن يجلب سوى الاحتقان وتوتر العلاقات.

وجاء نص بيان الأهلي كالتالي..

أكدت إدارة النادي في الاستئناف الذي تم تقديمه اليوم على رفضها أيضًا لما جاء على الموقع الرسمي لاتحاد الكرة، والمتضمن وقف تنفيذ العقوبات بعد طعن المدانين في الواقعة، لأن ذلك يخالف نص المادة «16» من لائحة الانضباط والأخلاق، التي تقضي بنفاذ العقوبة بمجرد صدورها وإعلانها، وأن لجنة الاستئناف للاتحاد المصري لكرة القدم هي الجهة الوحيدة التي تملك وقف تنفيذ العقوبة أو إلغاءها أو تعديلها طبقًا للوائح، ولا يجوز لهذه اللجنة بدء نظر الاستئناف إلا بعد مرور عشرة أيام، وهي مدة الطعن المقررة قانونًا لأطراف الشكوى.

أبدت إدارة النادي دهشتها من إعلان اتحاد الكرة للعقوبات بحق لاعبي الزمالك وتقديم ناديهم استئنافًا وقبول ذات الاستئناف ووقف قرار العقوبات، كل هذا في وقت واحد وفي خبر صحفي واحد، لقد كان من المفترض أن يقوم اتحاد الكرة بإخطار الطرفين الشاكي (النادي الأهلي) والمشكو في حقه (لاعبي نادي الزمالك) بعد إعلان العقوبات ويكون لكليهما حق الاستئناف وهو بالطبع لا يوقف التنفيذ.

الأهلي كان قد تقدم بشكوى رسمية إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، وأخرى مماثلة إلى لجنة الانضباط والأخلاق، ضد إمام عاشور لاعب الزمالك وبعض من زملائه من فريق الشباب بناديهم، بعد التجاوزات غير اللائقة والخارجة عن كل قواعد الأخلاق التي ارتكبها المشار إليهم عقب مباراة الأهلي والزمالك في دوري الشباب التي أقيمت بملاعب الأهلي بفرع مدينة نصر.

أرفق الأهلي بشكواه «فلاشات» تضمنت خمسة فيديوهات للاعب إمام عاشور وزملائه، وهم يكيلون السباب والشتائم والألفاظ الخارجة للنادي الأهلي ومجلس إدارته ورئيسه الأسبق وكيان النادي وجماهيره.

جاء في شكوى النادي أن التصرفات والألفاظ والشتائم التي جاءت على لسان عاشور وزملائه تمثل أفعالًا مشينة وانتهاكات دخيلة على الوسط الرياضي وتثير الفتنة بين الجماهير، ومخالفة لكل قواعد الأخلاق وتؤثر على سلوكيات الشباب، بل وتخالف بالأساس لوائح الاتحادين المصري والدولي لكرة القدم «FIFA»، وكذا لوائح الانضباط والأخلاق لاتحاد الكرة.

وتضمنت الشكوى أيضًا أنه لم يكن هناك مبرر على الإطلاق لقيام إمام عاشور وزملائه بهذه التجاوزات، وتوجيه الاتهامات إلى شخصيات قيادية في النادي الأهلي، وكَيْل السباب والشتائم بألفاظ يعاقب عليها القانون، خاصة أن المباراة أقيمت على ملاعب الأهلي ولم تشهد أية أحداث عارضة، ولولا تصرف إدارة النادي بأعلى درجات ضبط النفس في التعامل مع لاعبي الفريق الضيف كان من الممكمن أن تفضي هذه التجاوزات إلى كارثة لا تحمد عقباها.

الجدير بالذكر أن عاشور اعتاد التجاوز في حق الغير، فقد سبق أن قام بالتعدي على لاعب الأهلي وليد سليمان عقب مباراة السوبر المصري، التي أقيمت في الإمارات، بالركل بالقدم، وبشكل فيه انتهاك لكل قواعد الأخلاق والأدب، خاصة أن وليد سليمان كان ملقى على الأرض، وقامت لجنة الانضباط والأخلاق بإيقاف عاشور «عشر» مباريات عقب هذه الواقعة، التي كان يرى الكثيرون أنها تستوجب عقوبة أكبر.

اقرأ أيضا: 

الاهلي وبايرن ميونخ.. لم يكن المستحيل كافيًا

تعليقات الفيس بوك