أخبارالأميرة إيفوبي... معالجة التايكوندو في بلاد الإيغبو 

الأميرة إيفوبي… معالجة التايكوندو في بلاد الإيغبو 

- Advertisement -
- Advertisement -

حاول أن تصبح مؤثرًا في مجالك وأن تترك أثرًا كبيرًا حتى لو لم تحصد الميداليات وتحقق الإنجازات كما تحاول بطلة هذه القصة فعله لاعبة التايكوندو النيجيرية إديزي إيفوبي.

إيفوبي ملاك الرحمة التي حلمت حلمٍا طويل الأمد وهو أن تصبح لاعبة تايكوندو مؤثرة في تاريخ اللعبة ببلادها الحلم الذي بدأ وهي صغيرة ومازال مستمرإلى الآن .

الأميرة إيفوبي... معالجة التايكوندو في بلاد الإيغبو

ولدت إيفوبي في الموافق 30 ديسمبر من عام 1989 في نيجيريا تحديدًا في مدينة لاغوس أكبر مدن نيجيريا على الإطلاق التي يصل عدد سكانها إلا ما يقارب من الـ25 مليون نسمة.

كانت تشاهد اللعبة على التلفاز وهي في عمر السبع سنوات وكانت تُجذب شيئًا فشيئًا إليها حتى طلبت من والدها أن تُمارس اللعبة.

ولكن الأب كان يرى أن هذه اللعبة خطرة ورفض طلب الأبنة ونصحها أن تمارس ألعابًا أخرى أقل خطورة منها.

مما جعلها تمارس رياضات مختلفة مثل كرة القدم وكرة السلة ورياضة المشي ولكنها كانت لا تجد الحماس الكافي تجاه تلك الرياضات.

وفي يومًا من الأيام بعدما مر العمر على حلم ممارسة التايكوندو التحقت بجامعة ولاية إيبوني.

وأثناء الوقت المخصص لممارسة الرياضة شاهدت طلاب مرتدين ثياب لعبتها المفضلة.

ذهبت إليهم وطلبت من مدربهم أن تشترك معهم وبالفعل وافق بعدما استكملت الأوراق المطلوبة.

من ثم اكتشفت أن الحلم الذي زارها وهي في عمر السبع سنوات ما زال صوب أعينها.

استمرت في دراستها لمهنة التمريض حتى أصبحت ممرضة ومدربة ولاعبة كما أنها تمكنت من الفوز بعدة منافسات الوزن المتوسط.

وتأمل أن تحقق ميدالية لها ولنيجيريا مرة أخرى في الأولمبياد القادمة في باريس بعد الميدالية الوحيدة في تاريخ بلادها التي كان حققها اللاعب السابق شوكا كومارجي رفقة رئيس الاتحاد الحالي فيرجسون أولويجبو الذي كان مدربًا له في أولمبياد بكين عام 2008 حينما تحقق الإنجاز.

وصرح كل من رئيس الاتحاد النيجيري للتايكوندو وبطلة هذة القصة أديز إيفوبي عدة تصريحات لشبكة بي بي سي الإخبارية نسردها لكم. 

الأميرة إيفوبي... معالجة التايكوندو في بلاد الإيغبو

البداية من تصريحات إيفوبي… الرياضة ساعدتني في حياتي وساعدتني أن أكون شخصًا أكثر انضباطًا 

 

لم أمارس اللعبة إلا وأنا في عمر الـ22 عامًا وهذا كان سببًا في صعوبة الأمر شيئًا ما ولكنني كنت أتمرن كثيرًا حتى أعالج هذا الأمر.

تعلمت أن الأشخاص الناضجين يستخدمون أفواههم وليست أيديهم ولقد صار هذا هو منهاج حياتي.

ثم أردفت قائلة لا يتجزأ التمريض من التايكوندو أتعامل مع إصابات التمرين بشكل مستمر.

واصلت الحديث “أتمنى أن أصبح بطلة وأن أكتب اسمي في تاريخ بلادي.

وقالت ليس من الضروري أن تعمل في المستشفى لمساعدة الناس بالتمريض بل يمكنك أن تساعد الناس وانت في شركة خاصة أو صالة رياضية.

نقلت إيفوبي أنها ذات مرة شاهدت حادث صعب وأليم حيث أصطدم سائق دراجة نارية بطفلٍ صغير

“هرولت إليه وطالبت الجموع بالابتعاد وحاولت تهدئة الطفل وأنا أحاول أن أتأكد إن كانت كسرت ساقه أم لا نقلناه أنا والمارة إلى المستشفى وكنت في غاية السعادة لأنني جلعته بحالٍ أفضل”.

 

تصريحات رئيس الاتحاد النيجيري للتايكوندو

الأميرة إيفوبي... معالجة التايكوندو في بلاد الإيغبو

بدأ فيرجسون أولويجبو حديثه قائلًا: إيفوبي تملك مميزات رائعة غير متوفرة في بقية زملائها بسبب خلفيتها عن التمريض.

إنني أتشوق للحظة سفرها إلى الأولمبياد رفقة البعثة كونها طبيبة ولاعبة في نفس الوقت.

ستتنافس وستاعد زملائها بسبب خبرتها في التمريض عندما يتعرضون للإصابات.

اختتم حديثه قائلًا: تعاملها مع إصابات اللاعبين سيكون أفضل من تعامل الطبيب كونها لديها خلفية كبيرة عن لعبة التايكوندو.

ثم عادت إيفوبي واختتمت الحديث وقالت أننا نأمل أن نحقق إنجازًا كبيرًا بهذا البلد وأنها سعيدة جدًا بأسرة التايكوندو في نيجيريا.

مازالت إيفوبي تمارس اللعبة وتأمل أن تشارك رفقة بلادها وأن تحقق الميدالية الأولمبية الثانية لرياضة التايكوندو النيجيرية بصرف النظر عن دورها في البعثة كما صرح رئيس الاتحاد النيجيري.

إيفوبي هي مثال للشخص الفعال الذي يأمل أن يترك أثرًا في كل شئ يعمل به وهذا هو المثال الذي يحتذى به الإنسان.

اقرأ أيضًا 

بيترسبرج وديترويت كلاسيك تعرف على مباريات لاعبينا اليوم في لعبة الاسكواش

يسعدنا أن تسمتعوا بتغطيتنا الكاملة لكافة البطولات المختلفة وجميع الأحداث الرياضية عبر صفحاتنا المتخصصة على فيسبوك أو تويتر:

فيسبوك:

الرياضة مش كورة وبس

تويتر: 

الرياضة مش كورة وبس 

 

لمتابعة الكاتب ومناقشته في التقرير: تويتر / فيسبوك

تعليقات الفيس بوك

الكاتب

مقالات ذات صلة

الأكثر قراءة

اخر الأخبار